تسجيل الدخول

الوعي العلمي

تتواصل المدينة مع المجتمع بشرائحه كافّة ليكون بيئة جاذبة ومشجّعة للعلماء والباحثين ومقدّرة لجهودهم وأعمالهم، وليكون أيضًا بيئة خصبة منتجة للعلماء ومحبّي العلم والبحث العلمي.

تنشر المدينة عدداً من المجلات العلميّة العالميّة باللغة الإنجليزية لتكون منافسة عالميًّا، ولتكون أوعية نشر داعمة لتوجهات المملكة في مجالي العلوم والتقنية. كما دعمت ترجمة مجلة «نيتشر الطبعة العربيّة» التي تعدّ من أفضل المجلّات العالميّة الرصينة، وأتاحتها للجامعات والعموم بنسختيها: الورقية والإلكترونية. كما تتولى ترجمة ونشر مجلة «العلوم والتقنية للفتيان» الموجهة لطلبة التعليم العام. تشجع المدينة كذلك المؤلفين والمترجمين لنشر كتب علميّة تثري المكتبة العربيّة والعالميّة، وتزوّد المكتبات العامة والمتخصصين بنسخ ورقيّة، إضافة إلى توفيرها بصيغتها الإلكترونيّة على موقع المدينة الإلكتروني.

تنظّم المدينة وتدعم تنظيم عدد من المؤتمرات العالميّة المتخصّصة بتقنيات متقدّمة تدعو لها الباحثين السعوديين وأبرز العلماء العالميين للالتقاء بنظائرهم من داخل المملكة لتبادل الخبرات والاستفادة من التجارب العالميّة. كما تعقد عددًا من الدورات التدريبيّة في مجالات مختلفة. تنفّذ المدينة أنشطة للتواصل العلمي مع المجتمع بشكل عام، حيث تعقد سنويًّا أسبوع العلوم والتقنية في مدينة الرياض وفي مناطق أخرى من المملكة بهدف عرض آخر التقنيات التي طوّرتها المدينة، إضافة إلى المستجدّات العلميّة في التقنيات التي تقع ضمن اهتمامات المملكة.

توظف المدينة تقنيات التواصل الاجتماعي للنفاذ إلى شريحة الشباب، فللمدينة حسابات على شبكات «تويتر» و «فيسبوك» تعمل من خلالها على إرسال رسائل علميّة والردّ على الاستفسارات تساعد على رفع الوعي العلمي. كما تنتج مقاطع فيديو علميّة تضعها على منصتها على «اليوتيوب» إضافة إلى بثها عبر شاشاتها الداخليّة والخارجيّة لشرح بعض المفاهيم العلمية والتعريف بمستجدات العلوم.

النشر العلمي

تصدر المدينة عددًا من الإصدارات العلميّة الموجّهة إلى شرائح المجتمع المتعدّدة بهدف تكوين منظومة داعمة للباحثين ومحفّزة للمجتمع لتقدير جهود العلماء ونتائج بحوثهم

الفعاليات

تنظم المدينة عددًا من الفعاليّات السنويّة يحضرها المهتمون بالعلوم والتقنية بداية من طلبة التعليم العام وانتهاءً بالباحثين المتخصصين، وقد نظّمت المدينة في عام التقرير ثمانية مؤتمرات دوليّة

تحفيز النشء

تدرك المدينة أهمية ودور النشء في التقدم العلمي والتقني للمجتمع على المدى المتوسط والبعيد. لهذا عملت المدينة على وضع برامج للمساهمة في تحفيز النشء (بجنسيه) ليكونوا علماء المستقبل،

الإنتاج الرقمي

تنتج المدينة محتوى علميًّا رقميًّا بعدة أشكال لتصل رسالتها إلى أكبر عدد ممكن من أفراد المجتمع، بهدف إشاعة المعرفة ونشر الوعي العلمي بين أفراده، فتنتج الأفلام الوثائقيّة

شبكات التواصل الاجتماعي

تشكل شبكات التواصل الاجتماعي أحد أهم مصادر المعلومات والمعرفة في هذا العصر، ويعدّ المجتمع السعودي من المجتمعات الرائدة في شيوع استخدام هذه التقنية بين أفراده،

حديث العلوم

يوفر "حديث العلوم" محتوىً صوتيًّاً باللغة العربية في مجال الثقافة العلمية؛ حيث يُسهم في تقديم معلومات ثرية مستقاة من خلاصات الكتب والمجلات والمطبوعات المتنوعة التي تُصدرها مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية