تسجيل الدخول

​خدمات المعلومات

خدمات المعلومات

قاعدة بيانات قبس والرصد

 - قاعدة البحوث السعودية

هي قاعدة وطنيّة إلكترونية تُعنى بالأبحاث العلميّة المُدعّمة داخل المملكة في جميع المجالات البحثيّة، وتعرف اختصارًا بـ (قبس).

تهدف قاعدة (قبس) إلى حفظ الأبحاث العلميّة الممولة من قبل الجهات الداعمة للبحث العلمي في المملكة وتوثيقها، وذلك لتقنين المنح البحثيّة وتنظيمها، وترشيد الدعم المادي والحصول على مؤشّرات للأداء البحثي ودعم اتخاذ القرار، وذلك عن طريق تكوين قواعد بيانات للأبحاث وللباحثين وللخبراء وللجهات الداعمة وللأجهزة العلمية مما يعزز التعاون والتواصل في مجتمع البحث العلمي، والتنسيق بين الجهات البحثية، ومعرفة الموضوعات والدراسات السابقة التي تم بحثها، وضمان عدم تكرار تقديم الدعم المادي للبحث الواحد عن طريق أكثر من جهة.

تتضمّن محتويات القاعدة حاليًّا الأبحاث المُمولة من قِبل المدينة، حيث تحتوي في الوقت الحاضر على عدد 5055 بحثًا، وأكثر من 31.000 باحث مسجّل، وتسعى المدينة حاليًّا إلى وضع آليّة مناسبة لإدراج جميع الأبحاث المُمولة لتحقيق الأهداف المنشودة.

 - الرصد العلمي

تهدف إلى جمع المعلومات الخاصة بنشاط البحث العلمي على مستوى المملكة وتحليلها وتنظيمها ومقارنتها واستقرائها، وإخراج النتائج على شكل تقارير ومؤشرات تمكّن من فهم اتجاهات البحث العلمي في المملكة، وتدعم عملية اتخاذ القرار ورسم السياسات البحثيّة.

 - البنك الآلي السعودي للمصطلحات (باسم)

مشروع وطني يهدف إلى تعريب مصطلحات العلوم والتقنية. وهو معجم موسوعي آليّ رباعيّ اللّغة (عربي، إنجليزي، فرنسي، ألماني) يتيح للباحث والمترجم العثور على المقابِلات العربيّة للمصطلحات الأجنبيّة بصورة فعّالة وسريعة. يقدّم البنك الآلي السعودي للمصطلحات (باسم) المعالجة الفنيّة للمصطلحات العلميّة والتقنية، وذلك بحصر المصطلحات المعرّبة وإعدادها للإدخال وفق معايير التوثيق المتبعة في المؤسسات والبنوك المصطلحيّة الدوليّة. إضافة إلى حصر المصطلحات غير المعربّة وتعريبها وفق معايير وشروط التعريب الموحدة الصادرة عن المجامع اللّغوية والعلميّة، ومن ثمّ تصنيف المصطلحات وفق تخصصاتها الدقيقة، وتوثيقها على نظام البنك. جرى في عام التقرير ما يلي: (1) تنفيذ خطة مراجعة أكثر من 105.000 مصطلح اشتملت على الحذف والتحديث ليصبح إجمالي مخزون البنك (575.834) سجلًّا مصطلحيًّا يغطي 225 مجالًا علميًّا دقيقًا. (2) إضافة 2000) سجلّ مصطلحي. (3) نقل السجلات إلى قاعدة البيانات الجديدة تمهيدًا لإطلاق البوابة الجديدة لباسم.

 - إدارة المكتبة الرقميّة

عملت المدينة على توفير احتياجات المستفيدين من الكتب والدوريات وغيرها من مصادر المعلومات. تزخر المكتبة الرقميّة بالعديد من الأوعية المعلوماتيّة المختلفة في مجال العلوم والتقنية، حيث تصل في مجملها إلى (1.192.264) وتجري المعالجات الفنيّة للأوعية المعلوماتية باستخدام أحدث النظم المتطورة الإلكترونيّة عن طريق استخدام نظام «مارك 21» العالمي، وتشمل هذه الأوعية ما يلي: الكتب العلمية (33.500) كتاب، الرسائل العلمية (500.000) رسالة ببليوجرافية، المجلّات العلميّة (68.764) عدداً، المقالات العلميّة (560.000) وثيقة، قاعدة الكتب العلميّة (57.000) تسجيلة.

 - الخدمات المرجعيّة والإرشادية

تتيح المدينة للباحثين الاستفادة من مقتنياتها بالاطلاع أو الاستعارة وخدمة التصوير، وكذلك إتاحة خدمة الإنترنت، وتم في عام التقرير: الإعارة (370) كتابًا، الاطلاع (300) كتاب، الإنترنت (260) ساعة، الإهداء (2.100) كتاب.

-  الكتب الإلكترونيّة والجهات المستفيدة

  • توفير الكتب الإلكترونيّة العلميّة وامتلاكها من الناشرين الدوليين أحد أوجه إمداد الباحثين بالأدوات والمصادر العلميّة الموثوقة ذات الاعتماديّة، حيث تمتلك الإدارة 93,882 كتابًا إلكترونيًّا، وأُضيف 12,575 كتابًا للعام الحالي.
  • بلغ عدد الجهات المستفيدة من الخدمات المعلوماتيّة 81 جهة علميّة وأكاديميّة بالمملكة، بالإضافة إلى التعاون المعلوماتي مع 12 جهة علميّة وبحثيّة في مجال تبادل مصادر المعرفة والمعلومات على المستوى الوطني. أُقيمت في العام 4 محاضرات تعريفيّة عن استخدامات القواعد والأنظمة المعلوماتيّة التي تتيحها المدينة.
  • تمّ في العام المالي المنصرم 2016 الآتي: (1) عدد طلبات المساندة الفنيّة للسيرفرات 75 طلبًا. (2) عدد طلبات المساندة الفنية للإدارات 255 طلبًا. (3) عدد طلبات المساندة الفنية للجهات المتعاونة 73 طلبًا.

 - وحدة خدمات المستفيدين

خدمات المعلومات من أهم العناصر الضروريّة لدعم البحث العلمي عن طريق الارتباط بمصادر المعلومات الدوليّة والمحليّة وأنظمتها، وتنظيم قنوات الحصول على احتياجات المدينة والمشروعات البحثيّة من المراجع العلميّة والتقنية، وإتاحة النص الكامل وتوفير المعلومات والوثائق في مجالات البحث العلمي وإيصالها للباحثين ومراكز البحوث والجهات الأكاديميّة، حيث تعمل المدينة على تقديم خدمة التزويد بالمعلومات والوثائق للباحثين، وذلك عن طريق الآتي:

  • خدمات المعلومات من الطلبات البحثيّة: استُقبِل وعولج عدد 45,506 طلبات بحوث مباشرة في العام 2016م بالإضافة إلى 12.644 بحوث غير مباشرة بما مجموعه 50,503 بحوث .
  • التزويد بالوثائق العلميّة و التقنيّة: زوِّدت الجهات العلميّة والبحثيّة بعدد 62,252 وثيقة علميّة وتقنيّة (التزويد المباشر) وبلغ إجمالي الوثائق العلميّة والتقنيّة التي تم الاستفادة منها 178.673 وثيقة.
  • ون كليك One Click: تتيح المدينة بوابة رقميّة لإدارة مصادر المعلومات وأنظمتها عن طريق بوابة البحث الموحّد والشامل(ون كليك) حيث استُخدم في العام 2016 ما مجموعه 4,298 عمليّة بحث.
  • قواعد المعلومات الإلكترونيّة الدوليّة ومصادرها: توفر المدينة الاشتراك في عدد من مصادر المعرفة الدوليّة، حيث بلغ 34 مصدرًا شاملًا 9.237 دوريّة علميّة، بالإضافة إلى أكثر من مليون رسالة علميّة باللّغة الإنجليزيّة بالنص الكامل.

قواعد المعلومات

تسعى المدينة لتوثيق الإنتاج الفكري والعلمي وجمع المعلومات والمصطلحات العلمية والتقنية وتصنيفها ومعالجتها وتخزينها إلكترونيًّا، وبناء قواعد معلومات وطنيّة، وتزويدها بما يستجدّ من معلومات لإثراء هذه القواعد بما يعين الباحثين على إجراء أبحاثهم، ومن ذلك ما يلي :

 - قاعدة المعلومات العربيّة:

تجمع هذه القاعدة وتصنّف وتفهرس الوثائق العلميّة والتقنيّة المنشورة باللّغة العربيّة التي تكون ذات موضوعات تتعلّق بالمملكة وتخزّنها وتتيحها لعموم المستفيدين. أضيفت في عام التقرير 436.3 وثيقة ليصبح إجمالي محتواها 70.234 وثيقة، تغطي مختلف التخصصات.

 - قاعدة المعلومات الإنجليزيّة:

تعمل القاعدة على جـمع وتصنيف وتخزين الوثائق العلميّة والتقنيّة المنشورة باللّغة الإنجليزيّة التي تكون ذات موضوعات تتعلّق بالمملكة، وتخزينها وإتاحتها لعموم المستفيدين. تم في عام التقرير إضافة 681.6 سجلًّات ليصبح مجموع محتويات القاعدة 100.057 سجلًّا، ويشمل تصنيف محتويات القاعدة التخصصات الآتية: العلوم الطبيعيّة، الطب، العلوم الفيزيائيّة، الإنسانيّات، الزراعة، العلوم الهندسيّة.