تسجيل الدخول

مركز تميّز أبحاث الفضاء والأرض

نظرة عامة

الشريك: معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا

اضغط هنا لزيارة موقع مركز تميّز أبحاث الفضاء والأرض

تمر التّقنيّات المستخدمة في دراسة علوم الفضاء والأرض بمرحلة تطور متسارع خلال هذه الفترة من العصر الرّقمي. لذا جاءت فكرة إنشاء مركز تميّز الأرض والفضاء لزيادة مساهمة المملكة في مجال أبحاث الأرض والفضاء.

مركز تميّز الفضاء والأرض هو أحد مراكز التميّز البحثيّة المشتركة، الّذي أنشئ حديثًا، بالشّراكة بين مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية ومعهد كاليفورنيا للتكنولوجيا (كالتك-Caltech)، وبالتعاون ضمنيًّا كذلك مع مختبر الدّفع النّفاث (JPL)، التّابع لوكالة الفضاء الأمريكيّة (ناسا- NASA).

يعدّ معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا من أبرز معاهد البحث العلميّ في المجالات الهندسيّة والعلميّة، والشّراكة الّتي عقدت مع هذا المعهد، ما هي إلا أحد أبرز برامج التّبادل المعرفيّ المشترك، الّذي من شأنه رفع مستوى التّبادل المعلوماتيّ، في شتّى المجالات الهندسيّة والعلميّة في المملكة، والمساهمة في نقل التّقنيّة الحديثة.

هذه الشراكة العلمية طُبقت، وبشكل خاصّ، بين قسم الدّراسات الجيولوجيّة والفلكيّة بكالتك، ومركز الأرض والفضاء ببرنامج التّميّز المشترك. والهدف العامّ من هذا البرنامج هو تطوير تقنيّات الأقمار الاصطناعيّة، واستخدام بياناتها للتّعامل مع التّحديات المصاحبة لدراسة: (أ) التّشوّهات السّطحيّة والتّحت سطحيّة لقشرة الأرض؛ كدراسة الحركات التّكتونيّة، وفهم المتغيّرات للكثبان الرّمليّة، وكذلك دراسة أماكن تجمّع الفيضانات. إن دراسة هذه الظّواهر تسهم في تلافي الكوارث الطّبيعيّة المصاحبة والمساعدة في اتّخاذ القرارات السّياديّة التي من شأنها حماية المقدّرات العامّة. (ب) مخازن المياه العذبة الجوفيّة؛ عن طريق فهم ديناميكيّة هذه المخازن، وتحديد خواصها.  

هذا التعاون أتاح الإمكانات كافّة للباحثين من المركز؛ حيث أسهم في تسهيل عمليّة إجراء البحوث العلميّة المتقدّمة، والاستفادة من الإمكانات المتوفرة بـ (كالتك). وقد أضفى التعاون بين المركز و(كالتك) مزيدًا من التّميّز والتعدديّة على الفريق البحثي، وعلى جودة الأبحاث العلميّة المطروحة ونوعيّتها. وممّا لاشكّ فيه أنّ المركز بأفكاره النّوعيّة الطّموحة، سيرسم خارطة طريق نوعيّة لأبحاث الأرض والفضاء بالمملكة، التي من شأنها المشاركة بشكلٍ مباشرٍ في خطّة التّحول الوطنيّ في عام 2020م، وتأسيس قاعدة علميّة لرؤية عام 2030م.