تسجيل الدخول

مركز تميز الفضاء والطيران

نظرة عامة

الشريك جامعة ستانفورد

مركز تميز الفضاء والطيران هو مركز بحثي متقدّم يهتم بأبحاث الفضاء والطيران وتقنياتهما. أنشئ المركز كنتيجة لجهد مشترك بين مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية وجامعة ستانفورد، ومن خلال المعامل المشتركة في المدينة والجامعة. نجح المركز في استثمار الباحثين المميزين وصقلهم لإصدار البحوث المميزة في المجالين: التطبيقي والأكاديمي. يهدف المركز إلى بناء القدرات في مجال الطيران وفيزياء الفضاء، وذلك من خلال العمل على مشروعات بحثيّة متنوعة، ويهدف أيضًا إلى لعب دور أساسيّ في دعم الابتكارات والاختراعات في مجالات الفضاء والطيران في المملكة.

المشاريع

الهدف من هذا المشروع هو دراسة فيزياء الفضاء من خلال عمل تجارب واختبارات عمليّة لدراسة الخصائص التي تتعلّق بالفضاء الخارجي كأمواج الجاذبيّة وانتقال الشحنات في الفضاء وتفريغها، وكذلك دراسة النظريّة النسبيّة. هذه الدراسات تتم عبر تطوير أجهزة ذات دقّة عالية وإرسالها للفضاء عبر أقمار صناعيّة تُطوّر داخل مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، وتُستخدم هذه الأجهزة في إجراء تجارب وقياسات خلال دوران الأقمار الصناعيّة حول الأرض.
الهدف من المشروع هو تطوير حوسبة عالية الدقّة تحاكي الأداء الحركي للمركبات الهوائيّة الصغيرة في أجواء الاضطرابات الجويّة والتحقّق منها، وتتيح لها هذه الحوسبة التقنية دراسة تأثير الاضطرابات الجويّة في المركبات الهوائيّة ومقارنتها بنتائج التجارب العمليّة، مما يضيف مرونة ودقّة للمركبات الهوائيّة الصغيرة.
 يتركّز هذا المشروع في إجراء دراسات وتجارب على أسلوب طيران الطيور، وذلك للتمكّن من تصميم مركبات طائرة صغيرة ذات أجنحة قابلة للمناورة كما في الطيور، ويمكن استخدام الروبوتات الطائرة في عدّة تطبيقات منها: المراقبة ومنها الإنقاذ والبحث في الظروف الطارئة.
يهدف هذا المشروع إلى تطوير وقود دفع ملائم وصديق للبيئة، ويتم تطوير هذا الوقود ليكون ذا احتراق ذاتيّ وبمستويات أداء مقاربة للوقود التقليدي، وسيستخدم هذا الوقود في توليد الدفع في الأقمار الصناعيّة، وذلك لسهولة استخدامه ونقله وعدم احتوائه على مواد خطرة معالجة.
يتناول هذا المشروع تحديد أسباب سقوط الطائرات وذلك بدراسة الحركة الديناميكيّة للطائرات واستخدام مستشعرات تساهم في معرفة تفاصيل دخول الطائرة في وضع هبوط عمودي أو سقوط دائري. كما يهدف هذا المشروع إلى تصميم أنظمة تحكم ذاتية للطائرات وتطويرها لكي تستدرك هذه المشكلات وتمنعها من السقوط.
في هذا المشروع تتم دراسة الوصلات غير القابلة للالتواء HATTS وإمكانية تصنيعها بمميزات وأحجام مختلفة، والهدف من ذلك هو تصنيع وصلات وحاملات يتم استخدامها في تطبيقات متعدّدة وبيئات مختلفة، مثل استخدامها في الأقمار الصناعية لتوجيه الخلايا الشمسيّة وأجهزة الإرسال والاستقبال، أو استخدامها في محطّات الاستقبال الأرضيّة.

تم التطوير من قبل وحدة تقنية المعلومات بمدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية