تسجيل الدخول

تقنية البتروكيماويات

نظرة عامة

تعد تقنية البتروكيماويات من التقنيات الأساسية عالمياً لدورها الهام في التنمية الصناعية وحيث ترتكز عليها الصناعات التي تستخدم البترول والغاز الطبيعي كمواد أولية لإنتاج عدد من المنتجات البترولية والبتروكيماوية، مما أدى إلى نشوء الصناعات التحويلية كقاعدة أساسية ومتفرعة من السلع الصناعية والاستهلاكية بدءاً من لعب الأطفال إلى المستلزمات الطبية والصحية محققةً القيمة المضافة المرجوة من البترول والغاز.

وتحتل المملكة العربية السعودية مكانة رائدة في مجال صناعة البتروكيماويات، وتتميز ثروتها من المواد الخام بإمكانية استخراجها بتكاليف منخفضة مما يمنح المنتجين المحليين ميزة على منافسيهم في العالم. وفي الوقت نفسه، تشجع البنية التحتية القوية وتكاليف الطاقة المنخفضة والسياسات الحكومية الداعمة على استمرار تدفق الاستثمارات في هذا القطاع.

وتشهد السنوات الأخيرة تقدماً علمياً وتقنياً في صناعة البتروكيماويات من خلال الابتكار والتطوير المستمر، مضيفة منتجات جديدة تساهم في رفع مستوى المعيشة عالمياً مع إيجاد حلول اقتصادية وتنموية مستدامة. وقد ساهمت تقنية البتروكيماويات بشكل كبير في تنوع وزيادة مصادر الدخل السعودي وتنمية وتدريب الكفاءات الوطنية، وإيجاد فرص عمل كثيرة، ساهمت في رفع مستوى رفاهية المواطن السعودي.

كما تساهم البحوث في مجال تكرير البترول في الحد من مشاكل الانبعاثات الغازية وكذلك أيجاد حلول لإنتاج وقود نظيف خالٍ من تلك الانبعاثات الغازية الضارة وذي كفاءة عالية للاحتراق.

دور المدينة في مجال تقنية البتروكيماويات

يهدف المركز الوطني لتقنية البتروكيماويات في مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية إلى إجراء الأبحاث المتعلقة بالصناعات البترولية والبتروكيميائية، ورصد نتائجها، والمشاركة في تطوير التقنيات ذات الصلة، وذلك من أجل دعم البنية التحتية الصناعية التي تعتمد على استغلال الموارد الطبيعية في المملكة، وتعزيز الاكتفاء الذاتي لها في البحث والتطوير في عمليات التكرير والبتروكيماويات، وتحجيم الاعتماد على التقنية الأجنبية.

الأهداف الاستراتيجية للبرنامج:

  • دعم وتعزيز القدرة المحلية في تقنية التكرير والبتروكيماويات البالغة الأهمية.
  • التوظيف الأمثل لوفرة الموارد الطبيعية المتوفرة لدى المملكة.
  • دعم الصناعة المحلية للتكرير والبتروكيماويات بالحلول التقنية التي تسهل تطوير منتجات جديدة، وتحسين كفاءة الإنتاج، وتحقيق أفضل قيمة ممكنة بالنسبة لسعر المنتج، والحفاظ على البيئة، إضافة إلى غير ذلك من القضايا الأخرى.
  • تطوير التقنيات والتطبيقات الابتكارية العالية الجودة في البتروكيماويات، لتلبية الاحتياجات الصناعية والتجارية في المملكة كما في البترول والغاز.
  • تبني وتوطين تقنية البتروكيماويات بما يعزز تطوير القدرة الوطنية.
  • دعم التطوير الاجتماعي والثقافي بما يحقق التسخير الأفضل للتقنية ويرتقي بالمجتمع من ثقافة الاستهلاك إلى ثقافة الإنتاج.
  • تعزيز ميزة المملكة التنافسية في التصنيع الإقليمي من خلال نقل وتطوير تقنية البتروكيماويات المتطورة.
  • رفع مستوى المملكة الوطني في القدرات العلمية والتقنية.

المشاريع

يهدف هذا المشروع إلى تحضير بوليمرات مستحلبة متناهية في الصغر تحتوي على جسيمات نانوية مثل أكاسيد التيتانيوم وأكسيد الزنك التي تم تحضيرها لتتميز بخصائص ميكانيكية أفضل. وقد تم تحضير مركبات بوليمرات الأكريلات المستحلبة والمحتوية على أكاسيد التيتانيوم والزنك المستخدمة في تحضير الدهانات واختبارها.
الهدف من المشروع هو استخدام الزيولايت الطبيعي كطريقة جديدة في صناعات التكرير والعمليات البتروكيميائية. فهي نسبياً متوفرة في الطبيعة ورخيصة وأقل ضرراً على البيئة. الزيولايت الطبيعي له خصائص وتطبيقات كالزيولايت الصناعي المماثلة له، ولكنها ليست نقية وتحتاج إلى عملية تحسين محتوى الزيولايت وإزالة الكاتيونات غير المرغوب بها. وقد تم جمع عدد من العينات من عدة مواقع مختلفة ودراستها وإجراء بعض التحاليل لها.
يهدف المشروع إلى تطوير مواد محفزة نانوية مدعمة وعملية لإنتاج مواد هيدروكربونية متفرعة كمادة إضافية للجازولين لتحسين عدده الأوكتاني واحتراق نظيف للوقود. وقد تم رفع تحضير كمية المادة المحفزة النانوية المدعمة ودراسة خصائصها الفيزيائية والكيميائية وعملية إنتاج المادة المضافة. تمتاز بأنها صديقة للبيئة ولا تحتوي على عناصر سامة أو ملوثة وظروف استخدامها في إنتاج مواد إضافية للجازولين اقتصادية ولها انتقائية وفعالية عاليتان إذ تبلغ نسبة تحولها 95-99%. تمتاز عملية إنتاج المادة المضافة بظروف تشغيل اقتصادية حيث تتضمن تحويل المادة المتفاعلة الأولية بخطوتين.
تم القيام بعمليات أكسدة بواسطة الماء الأكسجيني لنوعين من الليونارديت أحدهما صيني والآخر كندي ذو جودة أفضل. وبعد قياس الكربون العضوي وإجراء العمليات الحسابية والإحصائية تم ملاحظة وجود فروق كبيرة بين نوعي الليونارديت، حيث يصدر عن النوع الجيد كمية أكبر من المواد الهيومية الذوابة في الماء المالح. كما تم ملاحظة زيادة كمية المواد الهيومية المتحررة بصورة كبيرة بعد المعالجة بالماء الأكسجيني. أظهر العمل أن استخدام هذا المؤكسد يؤدي إلى تنشيط اليونارديت مما يعني زيادة قدرته على إطلاق مواد هيومية إلى الوسط الذي يوجد فيه وهذا اكتشاف جيد.
يهدف هذا المشروع إلى تحضير محفزات موليبدات وفانادات المعادن ومن ثم اختبارها بالأكسدة الانتقائية للبروبان إلى بروبلين. تم تحضير وتوصيف معقدات بنزالات الموليبدنوم مع المنغنيز والزنك والباريوم ثنائية المعدن وتوصيفها بواسطة حيود الأشعة السينية الأحادية البلورة وكذلك تحضير موليبدات المنغنيز والباريوم بواسطة التحلل الحراري. كما تم تحضير موليبدات النيكل والكوبالت المدعمة بنسبة 1% و3%. وتستفيد من هذه الدراسة القطاعات والجهات التي تعنى بصناعة البتروكيماويات والمواد البلاستيكية.
يهدف المشروع إلى تحضير بوليمرات تحوي مركبات البيرلين ودراسة خصائصها الفيزيائية والكيميائية، وتقدير فعاليتها لاستخدامها كمواد في تكوين وتحضير أجهزة إلكترونية كشاشات الـ LCD and LED وغيرهما. تم إنتاج العديد من البوليمرات الفعالة إلكترونياً، ودراسة جدوى استخدامها في مجال الإلكترونيات، مما سيكون لمخرجاته أثر على المجتمع من حيث إنتاج مركبات كيميائية ذات فعالية وجودة عالية في نقل (توصيل) الإلكترونات ويستفيد من المشروع شركات الإلكترونيات وتميز المشروع بنشر 3 أوراق علمية.

تم التطوير من قبل وحدة تقنية المعلومات بمدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية