تسجيل الدخول

مركز تميّز تقنيات المستشعرات

نظرة عامة

الشريك: جامعة ميتشغان

يطمح مركز تقنيات الاستشعار في موجات المايكرويف الذي هو عبارة عن شراكة تقنية بين جامعة ميتشقن أناربر ومدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية بأن يصبح معملاً عالمياً في مجال توليد الموجات الكهرومغناطيسيّة ودراستها.

تعدّ الموجات المغناطيسيّة إحدى أهم الظواهر الفيزيائيّة التي تمكنّنا من دراسة العالم من حولنا والتفاعل معه، حيث إنّها الوسط الفيزيائي الذي يستخدم في مجال الاتصالات اللاسلكيّة، لذلك لا يكاد يخلو أيّ مكان في العالم من وجود هذه الموجات. بالإضافة إلى ذلك فإنّ للموجات الكهرومغناطيسيّة استخدامات كثيرة في التطبيقات الطبيّة والصناعيّة، لكنها قد تتسبّب في المقابل بإصابة الكائنات الحيّة بأمراض خطيرة إذا أسيء استخدامها. لذلك فإنّ دراستها وفهم طبيعتها أمر ضروري في الوقت الراهن.

يقوم مركز تقنيات الاستشعار في موجات المايكرويف بالمدينة بالعمل على نقل التقنيات المتقدّمة في المملكة وتوطينها، حيث يُنجز العمل عن طريق عدّة ورش عمل تعقد في مقر جامعة متشقن، وفي المدينة ينتج عنها الاستفادة من خبرات الجامعة ومعاملها، وبناء مثيل لها في المملكة. كما يتيح المركز لمنسوبيه مواصلة الدراسات العليا في جامعة متشقن إحدى أفضل جامعات العالم في مجال دراسة الموجات الكهرومغناطيسيّة، مما ينتج عنه عدم انقطاع موظفي المركز عن العمل في فترة الابتعاث.

ومن أهم التقنيات المتقدّمة التي يعمل بها المركز ما يلي:

  • دراسة موجات كهرومغناطيسية تعمل على تردّد 220 جيجا هيرتز وتوليدها واستخدامها في تطبيقات الرادارات، حيث تعدّ هذه التقنية متقدّمة جدًّا ولا توجد أبحاث في هذا النطاق التردّدي، مما يمنح المركز ميزة تنافسيّة كبيرة ليصبح من الروّاد العالميين في هذا المجال.
  •             دراسة عدّة طرق ممكنة لنقل الكهرباء لاسلكيًّا، حيث إنّه يتوقّع حصول نموّ مطّرد في هذه التقنية في السنوات المقبلة.
  • تصميم دوائر إلكترونيّة متكاملة بتقنية النانو عن طريق تصميم رادار متكامل داخل شريحة إلكترونيّة صغيرة.
  • تطوير تقنيات التصنيع لأجزاء الدوائر الكهربائيّة ذات الأبعاد المجهريّة، وتصميم مستشعرات منخفضة الاستهلاك للطاقة وإنتاجها.