تسجيل الدخول

مركز التميز لتطبيقات الاتصالات CETA

نظرة عامة

الشريك: جامعة كاليفورنيا، سان دييغو

​مركز التميز لتطبيقات الاتصالات هو برنامج شراكة بين مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية وجامعة كاليفورنيا في سان ديغو، ويهدف المركز إلى إجراء أبحاث علميّة في مجال شبكات الاتصالات وتزويد مشغّلي خدمات الاتصالات والأجهزة التنظيميّة بأحدث الأساليب والحلول لزيادة كفاءة استخدام خدمات شبكات الاتصالات المتقدّمة في المملكة وأنحاء العالم جميعها، ويوفّر المركز البيئة المناسبة لإعداد باحثين سعوديين متميزين في هذا المجال عن طريق تدريب طلّاب الدراسات العليا والباحثين وانخراطهم بالعمل مع نظرائهم في جامعة كاليفورنيا ومع الأساتذة والمختصّين بالجامعة، لزيادة التحصيل العلمي وكسب الخبرات اللازمة. تمّ تجهيز مركز التميز لتطبيقات الاتصالات بأحدث أجهزة قياس أداء الشبكات اللاسلكية وتقييمه ورفعه، وبخاصة ما يتعلق بالجيل الرابع لشبكات الجوال، ويستخدمها خبراء المركز والباحثون السعوديون لاختيار أفضل الحلول لتعزيز أداء الشبكات من حيث التغطية والسعة والجودة في الخدمة.​

المشاريع

وهي الشبكات التي يمكن التحكّم بها وهيكلة خصائصها عن طريق إعادة برمجتها حسب الحاجة، وفي هذه الشبكات يمكن فصل أجهزة توجيه البيانات عن أجهزة إدارة الشبكة لتحسين الأداء، وفي هذا الإطار نشر الباحثون في المركز عددًا من الأبحاث في هذا المجال، ومنها استخدام التقنية لتحسين نقل بيانات شبكات الاتصالات اللاسلكيّة.
تطوير تقنيات وبروتوكول، وكذلك إجراء أبحاث تطبيقيّة للاستفادة من أحدث تقنيات المستشعرات الإلكترونية وتطبيقاتها، وفي هذا الإطار استخدم الباحثون في المدينة هذه التقنية في تطبيقات صحيّة كقياس معدّل تغير نبضات القلب بدقّة عالية وبتكلفة رخيصة عن طريق استخدام إشارات PPG باستخدام طرق معالجة الإشارة والفلترة.
إجراء الأبحاث على تطوير تقنيات الجيل الخامس للجوالات كتقنية الهوائيات متعدّدة المصادر والمداخل وتقنية نقل الصوت على بروتوكول الاي بي وغيرها، ويدرس الباحثون إمكانيّة زيادة سعة الشبكة عن طريق التخلّص من التشويش الحاصل عند استخدام تقنية MIMO. هذا بالإضافة إلى تصميم هوائيات متعدّدة المداخل لتعمل في الترددات الملليمترية التي ستستخدم مستقبلًا في الجيل الخامس لشبكات الجوال.
وفي هذا الصدد أقيمت في العام الماضي- على سبيل المثال- ورشة عمل في جامعة كاليفورنيا في سان دييغو، حيث عمل الباحثون في المدينة مع الأساتذة والطلّاب في الجامعة لمدة ما يزيد على شهرين في أبحاث علميّة في هذا المجال، وحصلوا على تدريب احترافي على صناعة الشرائح الإلكترونية بتقنية النانو.
تصميم هوائي يعمل في التردّدات الملليمترية ليستخدم في تطبيقات الأقمار الصناعية، وقد أعدّ الباحثون في المدينة التصاميم الأولية للهوائي وهم الآن في طور الانتقال للمرحلة التالية، وهي تصميم الدوائر الإلكترونية اللازمة لتوجيه طاقة الهوائي في اتجاهات محدّدة لزيادة الكفاءة وتخفيف التشويش.
يتضمن كلٌّ منها خوارزميات وأدوات جديدة، فعلى سبيل المثال تطبيق «شارك» الذي يعد أحد التطبيقات التي تمكّن المواطن والمقيم من التواصل مع الجهات الأمنية بالتبليغ أو بتقديم الشكاوى، وأيضًا يساعد الجهات الأمنيّة في استلام البلاغات وإدارتها وتحديد المواقع، بالإضافة إلى تطبيق «اتفاق» الذي يمكّن المستخدم من إدارة المشروعات أو المناسبات عن طريق توزيع المهمات بين المشاركين، وتحديد الطلبات، الأمر الذي يمكّن مدير المشروع من التواصل مع الفريق بشكل فعّال لإتمام المهمّة في الوقت المحدّد. فضلاً عن مجموعة أخرى من التطبيقات المهمّة في مجالات أمن المعلومات وخصوصيّة المستخدمين.

تم التطوير من قبل وحدة تقنية المعلومات بمدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية