تسجيل الدخول

مركز تميّز النظم الهندسية المركبة CCES

نظرة عامة

الشريك معهد ماساتشوستس للتقنية (MIT)

إضغط هنا لزيارة موقع مركز تميز النظم الهندسية المركبة

أنشئ مركز تميز النظم الهندسية المركبة التابع لمدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية بالتعاون مع معهد ماساتشوستس للتقنية لتحسين فهم النظم الهندسية المركبة وإجراء الأبحاث المشتركة وفقًا لأفضل المعايير العالمية.

لتلبية احتياجاتنا اليومية نعتمد بشكل كبير على نظم متعددة من صنع الإنسان، مثل نظم الطاقة والشبكات الكهربائية، نظم شبكات توزيع المياه وتحليتها، نظم النقل البري والجوي والسكك الحديدية. ومع استمرار نمو سكان العالم وتدفقهم المستمر من الريف إلى المدن، أصبحت هذه النظم أكثر تعقيداً وترابطاً. وفي ضوء رؤية المملكة 2030 وتحولها التدريجي من اقتصاد قائم على النفط إلى اقتصاد قائم على المعرفة فإن المملكة تواجه هذا التحدي (بشكل خاص) وذلك بسبب نموها السكاني المتزايد.

وقد تم إنشاء مركز تميز النظم الهندسية المركبة في المدينة ومعهد ماستشوستس للتقنية؛ لتحسين فهمنا لهذه النظم وإجراء بحوث عالمية مشتركة. ويتطلب هذا مستوىً غير مسبوق من التعاون بين العلماء والمهندسين ذوي التخصصات المتكاملة الذين يَدرسون الطبيعة والتقنية والظواهر الاجتماعية على مستويات مختلفة. ويهدف مركز تميز النظم الهندسية المركبة إلى تحفيز البحث العلمي في إطار عالمي وتطويره، وذلك بتبني برامج بحثية منسقة تركز على أبحاث النظم الهندسية المركبة ذات التخصصات المتكاملة كالطاقة والبيئة والمياه والنقل والصناعة. كما يهدف إلى بناء الكفاءات الوطنية في مجال التقنية، وتطوير نظم المعلومات، وتوطين التقنية من خلال تطوير قدرات كوادر بشرية مؤهلة في التخصصات الهندسية والحوسبية لتسهم في دفع عجلة التنمية المستدامة التي تعتمد في أهم مقوماتها على باحثين أكفاء من ذوي الاختصاصات التقنية والهندسية والمعلوماتية. وتعزز منظومة المشروعات التقنية في مركز تميز النظم الهندسية المركبة أهداف المدينة في مواكبة التوجهات العالمية لدعم العمل البحثي البيني والتمازج بين التخصصات الهندسية والحوسبة التطبيقية، وتعزيز العمل البحثي المشترك من خلال خلق مناخ تفاعلي بين الباحثين وتوثيق الروابط بينهم، وبناء قدرات الباحثين، الناشئين.