تسجيل الدخول

مركز تميز النظم الهندسية المركبة CCES

نظرة عامة

الشريك معهد ماساتشوستس للتقنية (MIT)

أنشئ مركز تميّز النُّظم الهندسيّة المركّبة التابع لمدينة الملك  عبدالعزيز للعلوم والتقنية بالتعاون مع معهد ماساتشوستس للتقنية لتحسين فهم النُّظم المركّبة ولإجراء أبحاث مشتركة وفقًا لأفضل المعايير العالمية، مما يتطلّب مستوىً غير مسبوق من التعاون بين العلماء والمهندسين الذين يَدرسون الطبيعة والتقنية والظواهر الاجتماعية على مستويات مختلفة. يهدف مركز تميّز النُّظم الهندسيّة المركّبة إلى تحفيز البحث في إطار عالمي وتطويرِه، وذلك بتبنّي برامج بحثيّة منسّقة ترتكز على أبحاث النُّظم الهندسية المركّبة ذات التخصّصات المتكاملة كالطاقة والمياه والنقل.

المشاريع

يهدف هذا المشروع إلى مساعدة أصحاب القرار في محاولة التنبؤ بسيناريوهات المستقبل المتعلقة بالبنى التحتية في المدينة من خلال تطوير أنظمة المحاكاة لشبكات النُّظم التي من شأنها أن تحاكي سلوك هذه الأنظمة والترابط فيما بينها وذلك من خلال استخدام واجهة تفاعليّة ملموسة في عملية التصميم (CityScope)، ومحرك محاكاة في عمليّة التحليل لمختلف البيانات المتعلقة بالنقل والطاقة والمياه والتحضّر في المجتمع (CityAnalytics).
 في هذا المشروع تمّ تطوير خطّة لدراسة ديناميكيات المدينة لمعالجة التعقيدات بين العرض والطلب على البُنية التحتيّة للمدن تحت تأثير عوامل متعدّدة، حيث يوفّر هذا المشروع دراسة للتعقيدات الناتجة بين البنية التحتية للمدينة والدوافع العامة، إضافة إلى ذلك فقد تم في هذا المشروع دراسة تأثيرات المعايير الاجتماعية والبيئية والتركيبة السكّانيّة في مجالات الطاقة والنقل والبُنية التحتيّة لتقنية المعلومات والاتصالات.
في هذا المشروع تم تطوير نظام لتحديد استدامة البُنى التحتيّة، بحيث يساهم في تخطيط مشروعات البُنى التحتيّة طبقًا لمعايير متعدّدة تأخذ في الحسبان الطبيعة الشبكيّة للبُنى التحتيّة، وكذلك تأثيراتها في البيئة المحليّة والإقليمية والدوليّة. ومما تم إنجازه في هذا المشروع تطوير برنامج حاسوبيّ يتضمّن نموذجًا رياضيًّا يشكّل القاعدة لتصنيف الاستدامة، وكذلك تطوير مفهوم الثروة الشاملة للأمم وتطبيقه على المملكة العربيّة السعوديّة.
في هذا المشروع تم تطوير نظام دعم القرار لسوق العمل ليشكّل بيئة نمذجة تكامليّة فاعلة تسهم في تحليل الوضع الراهن لديناميكيّة سوق العمل في المملكة العربيّة السعوديّة، والتنبؤ بتوجهاته المستقبليّة، وذلك بهدف المساهمة في تحسين قدرة وزارة العمل على تقويم ومراجعة مدى نجاح برامج سوق العمل الحاليّة والمستقبليّة كبرنامجي: «نطاقات» و «حافز» في تحقيق أهداف استراتيجية توظيف العمالة الوطنية (SES).
في هذا المشروع تم العمل على تخطيط استراتيجية لتحلية المياه بالطّاقة الشمسيّة ذات الكفاءة العالية بالمملكة، حيث أُخذ بعين الاعتبار مؤشرات الأداء، مثل: الاستدامة المثالية، الأمن الاستراتيجي، ومتانة النظام، كما تم في هذا المشروع وضع خطة متدرجة مثالية لإنشاء الشبكة في مواقع مختلفة بالمملكة العربيّة السعوديّة.

تم التطوير من قبل وحدة تقنية المعلومات بمدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية