تسجيل الدخول

من خلال اتفاقية لدعم رواد الأعمال "غرفة أبها" وبرنامج "بادر" يتعاونان لتحقيق رؤية المملكة 2030

وقعت مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية ممثلة ببرنامج بادر لحاضنات ومسرعات التقنية، اتفاقية تعاون مشترك مع الغرفة التجارية الصناعية في أبها، في مجال دعم الحاضنات التقنية، وذلك ضمن مبادرة دعم رواد الأعمال والمشاريع الناشئة في المنطقة من خلال برنامج التحول الوطني 2020. 
ووقع الاتفاقية صاحب السمو الأمير الدكتور تركي بن سعود بن محمد آل سعود رئيس المدينة، رئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية بأبها والمهندس عبدالله بن سعيد المبطي، بحضور عدد من مسؤولي الطرفين. 
وتأتي هذه الاتفاقية من ببرنامج بادر لحاضنات ومسرعات التقنية، والغرفة التجارية الصناعية في أبها، كخطوة أولى في إطار توسع أنشطة الحاضنات التقنية لتشمل مختلف مناطق المملكة انسجاماً مع رؤية المملكة 2030 وأهدافها التي تضمنت دعم ريادة الأعمال والمنشآت الصغيرة والمتوسطة ورفع مساهمتها في إجمالي الناتج المحلي، وتحقيق أحد اهداف المدينة الإستراتيجية ضمن مبادراتها في برنامج التحول الوطني 2020 والمتمثل في تأسيس شركات تقنية ناشئة ذات قيمة مضافة للمساهمة في زيادة المحتوى المحلي عبر دعم تأسيس 600 شركة تقنية ناشئة وتوليد 3600 وظيفة بحلول عام 2020.
وتنص الاتفاقية على إنشاء وتشغيل حاضنة أعمال تقنية جديدة بهدف دعم رواد الأعمال والمشاريع الناشئة في منطقة عسير وتذليل العقبات التي يواجهونها.
وسيتولى برنامج "بادر" وفقاً للاتفاقية، إدارة وتشغيل الحاضنة الجديدة ذات الطابع التقني، وتقديم النصائح والخدمات الاستشارية، إلى جانب الإرشاد والتدريب العملي لرواد الأعمال في أبها. 
وتقوم الحاضنات التقنية بتقديم خدمات متنوعة من خلال الحاضنة نفسها، أو عبر شبكة اتصالاتها، وتتضمن هذه الخدمات، تقديم الاستشارات المطلوبة، وتوفير مكاتب، ومختبرات، وخدمات إدارية وسكرتارية، وغيرها لتحويل الأفكار إلى مشاريع تقنية واعدة.


تم التطوير من قبل وحدة تقنية المعلومات بمدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية