تسجيل الدخول

نائبة رئيس الأرجنتين تزور مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية وتطلع على برنامج المفاعل النووي البحثي بالتعاون مع الأرجنتين

​الرياض:
قامت نائبة رئيس جمهورية الأرجنتين السيدة غابرييلا ميكاتي والوفد المرافق لها اليوم بزيارة مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية بالرياض، حيث كان في استقبالها صاحب السمو الأمير الدكتور تركي بن سعود بن محمد آل سعود رئيس المدينة وعدد من المسؤولين والباحثين في المدينة.
ورحب سموه في مستهل اللقاء بنائبة رئيس جمهورية الأرجنتين، مقدماً نبذة عن مهام المدينة التي تحقق رؤية المملكة 2030 الداعمة لتنويع الاستثمارات وتشجيع ريادة الأعمال وتقليل الاعتماد على النفط كمصدر دخل رئيس للتنمية الاقتصادية.
وبين الأمير تركي بن سعود أن المدينة تعمل على دعم البحث العلمي والابتكار في المجالات الاستراتيجية الوطنية، كما تقوم بدور الاسناد التقني للقطاع الحكومي عامة والقطاع الخاص وذلك من خلال الامكانيات العلمية والتقنية التي تتملكها والمدعومة بكادر من الباحثين الوطنيين.
من جانبه استعرض الدكتور ناصر بن عبدالرحمن الخمشي المشرف على معهد بحوث العلوم النووية أبرز مشاريع ومنجزات المعهد، إلى جانب آخر تطورات التعاون القائم بين مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية وشركة أنفاب الأرجنتينية لإنشاء أول مفاعل نووي بحثي في المملكة العربية السعودية والذي شارك في تصميمه مجموعة من المهندسين السعوديين المختصين، وتصنع الكثير من أجزائه في المملكة من خلال شركات سعودية.
بدوره تحدث المهندس خالد بن محمد الحبيب نائب رئيس شركة تقنية المياه المتقدمة، عن جهود المدينة في مجال الطاقة المتجددة مقدماً عرضاً عن مشروع الخفجي الذي يأتي أول مشروع في سلسلة المشاريع بالمملكة لتطوير قطاع المياه، ويهدف إلى التحلية المستدامة للحفاظ على مصادر الوقود النفطي، وخفض انبعاثات الكربون، وإحداث تغيير كبير في تكلفة معالجة المياه، مؤكداً أن المشروع عند اكتماله في عام 2017م، سيكون أول مشروع تحلية المياه على مستوى العالم، من حيث تسجيل صفر من الانبعاثات الكربونية، والعمل بالطاقة الشمسية، بالإضافة إلى إنتاج 60 ألف متر مكعب من المياه يومياً.
بعد ذلك زارت نائبة الرئيس الأرجنتيني المركز الوطني للتقنية المتناهية الصغر (النانو) الذي يعد أبرز المعامل والمراكز البحثية في المدينة، واستمعت الضيفة إلى شرح عن مهام المركز والتجهيزات والمعامل التي يحتويها مثل معمل المجاهر الالكترونية وتشمل المجهر الإلكتروني النفاذ، والمجهر الماسح، ومجهر القوة الذرية التي تعد الأولى من نوعها على مستوى الشرق الأوسط، والتطبيقات المستخدمة لهذه المجاهر في تحليل المواد.
وفي نهاية الزيارة عبرت نائبة رئيس جمهورية الأرجنتين السيدة غابرييلا ميكاتي عن إعجابها بالحراك العلمي الذي تشهده المملكة في مختلف المجالات والتطور الذي تعيشه في مجال دعم وتنفيذ المشروعات البحثية المتنوعة، لاسيما في مجال إنتاج الطاقة والاستفادة منها، منوه بأهمية توثيق التعاون العلمي والبحثي مع المدينة في المستقبل بما يعود بالفائدة على البلدين.


تم التطوير من قبل وحدة تقنية المعلومات بمدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية