تسجيل الدخول

ضمن مبادرات التحول الوطني٢٠٢٠

​الرياض:
وقعت مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية مؤخراً، اتفاقية تعاون بحثي مع الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك)، ضمن مبادرة نقل وتوطين تقنية المواد المتقدمة وتقنية التآكل وذلك من خلال برنامج التحول الوطني 2020.
ووقع الاتفاقية صاحب السمو الأمير الدكتور تركي بن سعود بن محمد آل سعود رئيس المدينة، والرئيس التنفيذي لشركة سابك الأستاذ يوسف بن عبدالله البنيان، بحضور عدد من مسؤولي الجهتين.
وتأتي هذه الاتفاقية من مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية والشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) كأحد الإسهامات الوطنية لتحقيق المرحلة الأولى ضمن برنامج التحول الوطني ٢٠٢٠ التي دخلت حيّز التنفيذ، من خلال استثمار البحث في الصناعة ونقل وتوطين التقنية كون المدينة تقوم بالإسناد التقني للقطاع الحكومي والقطاع الخاص وذلك من خلال الامكانيات العلمية والتقنية المدعومة بكادر من الباحثين السعوديين المؤهلين.
وستقوم المدينة بموجب الاتفاقية بالتنسيق مع شركة سابك حول تصميم وبناء مراكز البحوث وتجهيزات المختبرات والتشغيل المبدئي لها، وإجراء مشاريع بحث وتطوير بين الطرفين، وعقد لقاءات علمية وتقنية لموضوعات ذات اهتمام مشترك في مجال تقنية علم المواد المتقدمة، بالإضافة إلى تبادل المعلومات و الممارسات في مجال البحث والتطوير، وتبادل الخبرات والخبراء في القطاع العلمي والتقني والإداري لفترات مختلفة بين الطرفين، كذلك السماح باستخدام مختبرات وتجهيزات كلا الطرفين.
وتم الاتفاق بين المدينة وسابك على تشكيل لجنة توجيهية من كلا الطرفين لدراسة المشاريع المقترحة، واختيار ما يناسب توجهاتهما، ورفع التوصية بإعتماد أو الغاء بعضها، ومتابعة التقدم في تنفيذها ، كما اشتملت الاتفاقية بفتح مجالات التعاون المشترك بين المدينة وشركة سابك لاستكشاف الفرص ذات الاهتمام المشترك فيما يتعلق بالمنتجات والتقنيات الجديدة التي من الممكن أن يستفاد منها في الطاقة المتجددة، والبوليمرات والحفز، والمواد اللقيمة للبتروكيماويات، والمواد والتآكل، وتقنية النانو، بالإضافة إلى المواد المتقدمة، والأسمدة، والصحة العامة والاستدامة.


تم التطوير من قبل وحدة تقنية المعلومات بمدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية