تسجيل الدخول

جائزة الملك سلمان لأبحاث الإعاقة تعلن عن انطلاق دورتها الثانية بفروعها الثلاثة

​برئاسة سمو الرئيس الأمير الدكتور تركي بن سعود بن محمد آل سعود – رئيس هيئة جائزة الملك سلمان لأبحاث الإعاقة عقدت هيئة الجائزة اجتماعها الأول للدورة الثانية يوم الخميس 23/10/1437هـ الموافق 28/7/2016م.  وفي بداية الاجتماع رحب سموه بأعضاء هيئة الجائزة للدورة الثانية - مؤكداً على حرص واهتمام مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز - مؤسس مركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة -  على دعم البحث العلمي وتشجيع العلم والعلماء، وتبنيه لقضايا الإعاقة والمعوقين، كما أكد سموه بأن هذه الجائزة تأتي في دورتها الثانية تجسيداً لجهود وتطلعات صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز – رئيس مجلس أمناء مركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة- وأعضاء المجلس ومؤسسي المركز بتفعيل دور البحث العلمي من انتشار الإعاقة والوقاية منها والتخفيف من آثارها.

ولقد تابع سموه مراحل إعداد الدورة الأولى، والخطوات التي تمت، وكذلك تشرف الجائزة بتسليم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز –تسليم الفائزين بالجائزة جوائزهم للدورة الأولى خلال حفل افتتاح المؤتمر الدولي الرابع للإعاقة والتأهيل، وبعد ذلك بحث الاجتماع عدداً من الموضوعات  المدرجة على جدول أعمال الاجتماع وبعد المناقشة تم اعتماد التصور العام للجائزة واعتماد ميزانيتها.   كما استعرض الاجتماع نبذه عن الفائزين بالدورة الأولى، وكذلك اعتماد تشكيل اللجنة التحضيرية للجائزة للدورة الثانية، وإطارها الزمني.

الجدير بالذكر فإن هيئة الجائزة للدورة الثانية برئاسة سمو الأمير الدكتور/ تركي بن سعود بن محمد آل سعود، وعضوية كل من معالي الدكتور/ محمد بن علي آل هيازع، ومعالي الدكتور/ قاسم بن عثمان القصبي، ومعالي الدكتور/ بدران بن عبد الرحمن العمر، وخالد بن عبد الرحمن التركي، وعبد الرحمن بن حسن شربتلي، وطارق بن عبد الهادي طاهر، والدكتور أنس بن فارس الفارس، والدكتورة هايدي بنت علاء الدين العسكري، والمهندس مسعر بن محمد المسعر، والدكتور/ سلطان بن تركي السديري عضواً وأميناً عاماً للجائزة.


تم التطوير من قبل وحدة تقنية المعلومات بمدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية