تسجيل الدخول

ضمن رؤية 2030 مدينة العلوم والتقنية تعزز دورها العلمي بـالشراكة مع 10 مراكز بحثية في الولايات المتحدة الأمريكية لإعداد القادة التقنيين

سجلت مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية أكثر من (30) مبادرة ضمن برنامج التحول الوطني 2020 المنبثق عن رؤية المملكة 2030 التي أطلقها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – بعد أن قدمها مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع.
وأوضح صاحب السمو الأمير الدكتور تركي بن سعود بن محمد آل سعود رئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية إن هذه المبادرات التي اعتمدت في وثيقة "برنامج التحول الوطني 2020" ، تهدف إلى تعزيز إجراء البحوث ذات المستوى العلمي الرفيع من خلال تطوير مستوى الشراكات البحثيّة مع الجامعات والمؤسّسات البحثيّة العالميّة الرائدة بما في ذلك تلك الموجودة بالولايات المتحدة الأمريكية, إلى جانب إعداد القادة التقنيين حيث قدمت المدينة مبادرة صُمّمت لبناء مهارات البحث والتطوير وصقلها لدى القادة الناشئين لتمكينهم من الالتحاق بأفضل الجامعات في العالم، ولمواصلة دراساتهم العليا دون عوائق.
وبين سموه أن مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية قامت بالشراكة مع الجامعات والمراكز البحثية في مختلف دول العالم بإنشاء 15 مركزاً من مراكز التميّز المشتركة منها 10 مراكز في الولايات المتحدة، تنفّذ مشروعات بحثيّة ذات أولويّة للمملكة في المجالات الحيويّة الاستراتيجيّة، وهي: مركز تميز النظم الهندسية المركبة مع معهد ماساتشوستس للتقنية، ومركز تميز الفضاء والطيران مع جامعة ستانفورد، ومركز تميز المواد النانوية لتطبيقات الطاقة النظيفة مع جامعة كاليفورنيا (بيركلي), ومركز تميز أبحاث الفضاء والأرض مع معهد كاليفورنيا للتقنية, ومركز تميز أنظمة النانو المتكاملة مع جامعة نورث وسترن، مركز تميز تقنية النانو الخضراء مع جامعة كاليفورنيا (لوس أنجلوس)،  مركز التميز لتطبيقات الاتصالات مع جامعة كاليفورنيا (سان دييغو)، مركز تميز تقنية الإضاءة المرشدة باستخدام أشباه الموصلات مع جامعة كاليفورنيا (سانتا باربرا), مركز تقنيات الاستشعار بموجات الميكروويف مع جامعة ميشيغان، مركز دعم اتخاذ القرار مع بوينغ.
وأشار سمو رئيس المدينة أنه يوجد في منطقة سان فرانسيسكو الأمريكية مركز تميز مشترك للمواد النانوية وتطبيقات الطاقة النظيفة بين مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية وجامعة كاليفورنيا بيركلي ومختبر لورنس بيركلي, يهدف لإيجاد حلول وتقنيات مبتكرة بكفاءة عالية في المجالات التي تسهم في حل التحديات التي تواجه العالم اليوم في مجال إنتاج الطاقة النظيفة مقارنة بالمصدر التقليدي للطاقة كالوقود الأحفوري من نفط، وفحم، وغاز طبيعي.
واضاف سموه إلى انه يوجد في منطقة سان فرانسيسكو الأمريكية كذلك مركز تميز الفضاء والطيران مع جامعة ستانفورد والذي يهتم بأبحاث الفضاء والطيران وتقنياتها, ويهدف إلى بناء القدرات، ولعب دور أساسيّ في دعم الابتكارات والاختراعات في مجالات الفضاء والطيران في المملكة وذلك من خلال العمل على المشروعات البحثيّة المتنوعة.
الجدير بالذكر أن المدينة تعمل على التعاون البحثي الاستثماري مع شركة تقنية إنترناشونال في Menlo Park في كاليفورنيا، التابعة للشركة السعودية للتنمية والاستثمار التقني (شركة سعودية حكومية مملوكة لصندوق الاستثمارات العامة) في الشركات الناشئة بشكل مباشر كأحد أهم وسائل نقل التقنية, وقد قامت شركة تقنية بإتمام مساهمات مباشرة في عدد من الشركات التقنية الناشئة في الولايات المتحدة الأمريكية مثل: في- فلكس (f-Flux)، نانو هولدنغز (NanoHoldingsLLC)، سولار جنكشين (SolarJunction)، كاربونيكس (Carbonics)، وبناسيانانو ((PananeaNano, واس ام آي (Soft Machines Inc.- SMI) وغيرها.
كما قامت المدينة بالتعاون التقني الصناعي مع الشركة السعودية للتنمية والاستثمار التقني (تقنية) ومجموعة من الشركات الامريكية الرائدة مثل لوكهيد مارتن (LockheedMartin), وشركة ديجيتال قلوب (DigitalGlobe), وسكاي ويير(Skyware), وشركة سورا(SORAA) وغيرها.
وتركز مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية جهودها على قطاعات محددة تمتلك فيها المملكة الميزات التنافسية، وذلك من خلال تعظيم المحتوى المحلي، وإنشاء وتطوير مؤسسات قادرة على مواجهة المنافسة العالمية في هذا المجال مما يتطلب وضع أهداف تنموية تطويرية ملموسة، وضمان فعالية الاستثمار، وتوفير البيئة اللازمة للمستثمرين، وهي ما توفره معطيات رؤية المملكة 2030، وبرنامج التحول الوطني 2020 الذي يشرف عليهما سمو ولي ولي العهد.


تم التطوير من قبل وحدة تقنية المعلومات بمدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية