تسجيل الدخول

أمير منطقة الجوف يكرم العلماء الفائزين بجائزة الإبداع العلمي

​كرم صاحب السمو الملكي الأمير فهد بن بدر بن عبد العزيز أمير منطقة الجوف، بالفائزين بجائزة المراعي للإبداع العلمي في عامها الخامس عشر، وذلك خلال الحفل الذي نظمته مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية وشركة المراعي مؤخراً، في المدينة الجامعية بالجوف، بحضور صاحب السمو الأمير الدكتور تركي بن سعود بن محمد آل سعود رئيس المدينة، وصاحب السمو الأمير سلطان بن محمد بن سعود الكبير رئيس مجلس إدارة شركة المراعي.
وأكد سمو رئيس المدينة في مستهل كلمته خلال الحفل أن ما تم تحقيقه من إنجازات تمت بفضل الله ثم بالشراكة المثمرة والتكامل بين جميع الجهات في القطاعين العام والخاص، مفيداً أن مبادرة شركة المراعي التي امتدت على ما يزيد عن خمسة عشر عاماً تأتي لدعم وتشجيع المبدعين عبر إحداث جائزة المراعي للإبداع العلمي خير مثال على ذلك، والتي أضحت بفضل الله إحدى أهم الجوائز المحلية لتكريم المبدعين في مجالات العلوم والتقنية.
وعبر سمو الأمير الدكتور تركي بن سعود عن شكره لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهد الأمين، وسمو ولي ولي العهد ـ حفظهم الله ـ ، على ما يلقاه قطاع البحث العلمي والتطوير في المملكة من دعم واهتمام، ولصاحب السمو الملكي أمير الجوف على حسن الاستقبال وكرم الضيافة ورعاية الحفل، ولجامعة الجوف ومسؤوليها على ما بذلوه من جهود في سبيل إنجاح الاحتفال بهذه النسخة من الجائزة.
من جانبه قال صاحب السمو الأمير سلطان بن محمد بن سعود الكبير: "إن من دواعي سروري أن أكون متواجداً اليوم في منطقة الجوف بين الأهل والأحبة في هذه المنطقة الغالية على أبناء الوطن جميعاً هي وأخواتها المناطق الأخرى في شمال المملكة، التي لرجالها ونسائها بصمات واضحة في النهضة الوطنية التنموية".
وأضاف سموه : "نحتفل اليوم بنخبة من العلماء الفائزين بجائزة المراعي للإبداع العلمي، وهي الجائزة الوحيدة في القطاع الخاص التي تقع تحت مظلة كريمة من المقام السامي، وتدخل ضمن إطار الهيئة الوطنية للتقويم والاعتماد الأكاديمي، ولنا الشرف في شركة المراعي أن نكون شركاء برعايتها وإدارتها بجانب مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية".
وأوضح سموه أن شركة المراعي بدعمها ورعايتها للجائزة وغيرها من الجوائز العلمية، تؤكد على تفعيل دورها المجتمعي الذي يعد واجباً تجاه وطننا الغالي، مقدماً شكره لسمو أمير منطقة الجوف وأهاليها ، على حسن الاستقبال وكرم الضيافة.
بدوره عبر معالي مدير الجامعة  الدكتور إسماعيل بن محمد البشري، عن تفاؤله بتزامن تكريم الفائزين بجائزة المراعي، واستضافة الجامعة لوفد من جامعة الملك عبدالله بن عبدالعزيز (كاوست)، ويوم المهنة الأول بالجامعة، وتوقيع الاتفاقيات، مع برنامج التحول الوطني الذي أعلنته الدولة رعاها الله، وقال : "نسعى إلى أن تؤدي جامعة الجوف من كل ذلك دورها الريادي في ظل الحكومة الرشيدة، ودعم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز حفظه الله، وإلى أن تحقق الجامعة بعون الله مكانةً متميزةً في مصاف الجامعات العالمية".
من جهته أعرب نائب رئيس مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية أمين عام الجائزة الدكتور عبدالعزيز بن محمد السويلم، عن تطلعه ليكون أبناء الجامعة ضمن قائمة الفائزين بفروع الجائزة في أعوامها المقبلة.
وأعلن الدكتور السويلم عن استحداث فرع جديد للعمل الإبداعي للسيدات، وكذلك زيادة مكافأة العمل الإبداعي إلى مائتي ألف ريال، مباركاً للفائزين في هذه النسخة من الجائزة، ومقدماً الشكر لجميع المساهمين في إنجاح فعاليات هذه النسخة للجائزة، وللجامعة على احتضانها هذا الحفل.
وفي ختام الحفل كرم سمو أمير منطقة الجوف الفائزين بتسليمهم الجوائز، حيث جاءت النتائج على النحو التالي : "فرع العالم المتميز" وفاز بها مناصفة هذا العام، العالمان الدكتور سامي بكير يلباس والدكتور محمد طاهر أبو المعاطي يوسف من جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، وفاز بجائزة "فرع الأعمال الإبداعية" الدكتور إيهاب صلاح الدين محمد والفريق المشارك من جامعة الملك سعود، أما جائزة "فرع الوحدة البحثية" فحصل عليها قسم الوراثة بمستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث.


تم التطوير من قبل وحدة تقنية المعلومات بمدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية