تسجيل الدخول

أخبار المدينة

رئيس مدينة العلوم والتقنية: تدشين سمو ولي العهد لمشروعات المدينة الإستراتيجية يعد حافزاً لمواصلة العمل لتحقيق أهداف رؤية 2030



أشاد صاحب السمو الأمير الدكتور تركي بن سعود بن محمد، رئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، بالزيارة التاريخية التي قام بها صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، لمقر مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية أمس الاثنين، وتدشينه - حفظه الله - ووضع حجر الأساس لسبعة مشروعات إستراتيجية في مجالات الطاقة المتجددة والذرية وتحلية المياه والطب الجيني وصناعة الطائرات.
وقال سموه: "إن تدشين سمو ولي العهد لهذه المشروعات النوعية ووضعه حجر الأساس لبعض منها يمثل دعماً قوياً وحافزاً لكوادر المدينة من باحثين ومهندسين وفنيين لمواصلة العمل وتنفيذ المشروعات وفق أعلى المعايير وحسب الخطط الزمنية المحددة".
ورفع سمو رئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية أسمى آيات الشكر والعرفان لسمو ولي العهد على تشريف المدينة بهذه الزيارة وتدشينه لمشاريعها ، مشيداً بما يلقاه قطاع البحث والتطوير والابتكار في المملكة بصفة عامة ومدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية بصفة خاصة من دعم ورعاية من خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد حفظهما الله .
وأكد سموه أن المشروعات التي تفضل سمو ولي العهد بوضع حجر الأساس لها، والتي شملت أول مفاعل للأبحاث النووية، ومركز لتطوير هياكل الطائرات، ومحطة لتحلية المياه المالحة بتقنية الادمصاص والطاقة الشمسية في مدينة ينبع، إضافة إلى تدشين سموه للمختبر المركزي للجينوم البشري السعودي، ومحطة تحلية المياه المالحة بالطاقة الشمسية في الخفجي، وخطي إنتاج الألواح والخلايا الشمسية، ومختبر فحص موثوقية الألواح الشمسية، وإطلاقه لحاضنات ومسرعات برنامج (بادر) في كل من الدمام والقصيم والمدينة المنورة وأبها، ستسهم - بمشيئة الله - في دفع عجلة التنمية بالمملكة من خلال توطين التقنيات الإستراتيجية لتعزيز مكانة المملكة إقليميا وعالميا تحقيقا لرؤية المملكة 2030.