تسجيل الدخول

خلال اجتماعه السنوي لإعلان أسماء الفائزين بالجائزة في دورتها الـ17 المجلس الأعلى لجائزة المراعي للإبداع العلمي يعلن استحداث جائزتين للعمل الإبداعي للطلاب

عقد المجلس الأعلى لجائزة المراعي للإبداع العلمي، في مقر مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية اليوم، اجتماعه السنوي، برئاسة نائب رئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية لدعم البحث العلمي أمين عام الجائزة الدكتور عبدالعزيز بن محمد السويلم، وأعضاء المجلس.
وجرى خلال الاجتماع استحداث جائزتين بمسمى العمل الإبداعي للطلاب، وهي (جائزة أفضل رسالة ماجستير ودكتوراه، وجائزة أفضل مشروع تخرج لطلاب البكالوريوس)، كما جرى إعلان أسماء الفائزين بالجائزة في دورتها السابعة عشر للعام 1439هـ، بفروعها الثلاثة، حيث تم منح جائزة العالم المتميز مناصفة للدكتور محمد علي عبيدو ، والدكتور شفيق الرحمان من جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، كما تم منح جائزة الوحدة البحثية مناصفة لقسم الدراسات البحرية في مركز البيئة والمياه بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن، ولمركز التميز البحثي في علوم الجينوم الطبي بجامعة الملك عبد العزيز، أما فرع جائزة العمل الإبداعي (رجال ـ نساء) فقد تم حجبها لعدم ارتقاء مستوى الأعمال لأهداف الجائزة.
وهنأ المجلس الأعلى لجائزة المراعي للإبداع العلمي الفائزين بالجائزة في دورتها السابعة عشرة، متمنياً أن تكون هذه الجائزة حافزاً ودافعاً لهم نحو المزيد من الجهد والإبداع في حياتهم العلمية والعملية .
وعبر المجلس في ختام اجتماعه، عن شكره للعلماء والباحثين والباحثات الذين تقدموا بأبحاثهم للجائزة، كما شكر الأمانة العامة وفرق العمل والمحكمين، متمنياً للجميع التوفيق في السنوات القادمة.​