تسجيل الدخول

"العلوم والتقنية" تفتح باب الترشح في معسكراتها التدريبية في الرياض والقصيم

أعلنت مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية ممثلة في برنامج بادر لحاضنات ومسرعات التقنية، عن بدء استقبال طلبات الترشح للمشاركة في فعاليات المعسكرات التدريبية المزمع إقامتها في منطقتي الرياض والقصيم منتصف شهر أبريل المقبل، والتي تسعى إلى تسريع نمو المشروعات الناشئة، وتنمية ثقافة ريادة الأعمال للشباب، إضافة إلى المساعدة في جذب التمويل للمشروعات التقنية الناشئة.
وتشتمل فعاليات المعسكر التدريبي الذي تستمر لمدة خمسة أيام لكل منطقة، محاضرات وبرامج تدريب وورش عمل وجلسات خاصة في المواضيع ذات الصلة بإنشاء الشركات التقنية الجديدة، وكيفية عرض الأفكار بشكل فاعل على المستثمرين، إلى جانب تسليط الضوء على التمويل وشروطه، علاوة على التطرق إلى نماذج الأعمال التجارية التي تتضمن أمثلة حية من الواقع لشركات رائدة على المستوى الإقليمي.
ويشترط لقبول طلبات الترشح أن تكون أفكار المشروعات المتقدمة قادرة على المساهمة في إيجاد حلول لبعض المشاكل في المجتمع وقابلة للتنفيذ، وأن ﺗﻜﻮن اﻟﻔﻜﺮة ﻣﺒﺘﻜﺮة وﻓﺮﻳﺪة ﻣﻦ ﻧﻮﻋﻬﺎ، وﻟﺪﻳﻬﺎ مكونات التميز ﻋﻦ الأﻓﻜﺎر اﻟﻤﺸﺎﺑﻬﺔ ، كما يشترط أن تكون ﻟﻠﻔﻜﺮة ﻓﺮﺻﺔ وﻃﻠﺒاً ﻓﻲ اﻟﺴﻮق، وأن ﺗﻜﻮن ﻣﺴﺘﺪاﻣﺔ وﻗﺎﺑﻠﺔ ﻟﻠﺘﻄﻮﻳﺮ، ﻣﻊ وﺟﻮد ﻓﺮﺻﺔ ﻛﺒﻴﺮة ﻟﻠﻨﻤﻮ واﻟﺘﻮﺳﻊ .
وأكد المدير التنفيذي لبرنامج بادر لحاضنات التقنية نواف الصحاف، أن معسكر «بادر» التدريبي شكل منذ تأسيسه منصة لدعم الرياديين السعوديين في تأسيس مشروعات التقنية الجديدة والمبتكرة من خلال المهارات والأدوات التي يكتسبونه في المعسكر، وركز على مختلف جوانب عالم الأعمال، وتحديداً إنشاء الشركات في مجال تقنية المعلومات والاتصالات، بدءاً من تقديم التوجيه والتثقيف المكثف للمشاركين في كيفية إنشاء الشركات وشؤونها المالية، إلى جانب خطط العمل والاستراتيجيات وبناء الفريق المناسب للمشروعات الجديدة.
وبينّ الصحاف، أن المشروعات الناجحة في معسكر «بادر» التدريبي ستكون مرشحة للحصول على فرص استثمارية في المراحل المبكرة من عمر المشروع من خلال فترة احتضان محددة في «مسرعة» الأعمال التابعة لبرنامج بادر، ومساعدة تلك المشروعات في الحصول على استثمارات إضافية لاحقة، من خلال شبكة كبيرة من المستثمرين المحليين والإقليميين، موضحاً أن الترشيح يتم بناء على الإنجاز الذي تم في المشروع، وعلى جدية المتقدم في الحضور والمشاركة، واهتمامه في الاستفادة من انضمامه إلى المعسكر التدريبي.