تسجيل الدخول

سمو رئيس مدينة "العلوم والتقنية" يدشن مشروع الطاقة الشمسية في جامع الحكمة بالرياض

دشن صاحب السمو الأمير الدكتور تركي بن سعود آل سعود رئيس مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية، يوم الأربعاء الماضي، مشروع تركيب نظام الطاقة الشمسية في جامع الحكمة بالرياض، بحضور معالي وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ صالح بن عبد العزيز آل الشيخ، ونائب رئيس المدينة لدعم البحث العلمي الدكتور عبد العزيز بن محمد السويلم، ونائب الرئيس التنفيذي في الشركة السعودية للكهرباء للتوزيع وخدمات المشتركين المهندس منصور القحطاني، ورئيس قطاع الأبحاث والتطوير بالنيابة المهندس عبد الله الكثيري.
ويعد هذا المشروع أحد أول مشاريع الطاقة المتجددة على أسطح المساجد، والتي تهدف إلى الاستفادة من طاقة الشمس وتخفيض استهلاك المساجد من الكهرباء مما يعود على الناتج الوطني بالفائدة من خلال تقليل حرق البترول لإنتاج الكهرباء، بالإضافة إلى الانعكاسات الإيجابية على الشبكة الكهربائية.
ويأتي هذا المشروع ضمن الجهود المستمرة لمدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية والشركة السعودية للكهرباء في تحقيق رؤية المملكة 2030 في قطاع الطاقة والبرنامج الوطني للطاقة المتجددة، من خلال إنشاء المركز المشترك للأبحاث والتطوير في قطاع التوزيع, بتمويل وطاقم مشترك من المدينة والشركة، حيث تم اعتماد عملية التوطين وتعظيم المحتوى المحلي كمرتكز أساسي لمشاريع المركز وذلك بالاعتماد على الأيدي الوطنية من المدينة والشركة وكذلك المنتجات التقنية الوطنية في المشاريع المعتمدة ومنها هذا المشروع تصميما وتنفيذا، وباستخدام التقنيات المطورة والمنتجة محليا في معامل المدينة.
وتتكون المحطة الشمسية على سطح جامع الحكمة من 460 لوحا شمسيا وخمس محولات AC\DC Inverters جميعها من إنتاج معامل المدينة في القرية الشمسية بالعيينة، وتبلغ القدرة الإنتاجية 124 كيلو واط، ويتوقع أن تساهم المحطة في تزويد الجامع بنحو 30 إلى 40 بالمائة من احتياجه للطاقة الكهربائية.
وقد تم تنفيذ المشروع ضمن الإطار البحثي للمركز المشترك للأبحاث والتطوير بين المدينة والشركة، حيث تم تركيب نظام قياس ومراقبة يهدف إلى متابعة المحطة بشكل مستمر وجمع البيانات التي ستساهم في إعداد الدراسات الفنية والاقتصادية لمشاريع الطاقة المتجددة في المملكة. وتغطي الدراسات المستقبلية من جانب المستهلك ومدى الجدوى الفنية والاقتصادية للطاقة الشمسية على أسطح المساجد، بالإضافة إلى جانب الشبكة الكهربائية ومدى التأثيرات والتغييرات اللازمة لاستيعاب هذه الأنظمة ضمن الشبكة الكهربائية.