تسجيل الدخول

د. تركي بن سعود: البحث العلمي والتطوير التقني وبناء القدرات الوطنية من أهم أدوات تنفيذ رؤية 2030

​رفع صاحب السمو الأمير الدكتور تركي بن سعود بن محمد آل سعود رئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، التهنئة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، ولصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع رئيس مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية بمناسبة صدور قرار مجلس الوزراء باعتماد رؤية المملكة العربية السعودية 2030.
وقال سموه: إن هذه الرؤية تحمل كل الخير والتقدم والازدهار للوطن وتعكس مدى حرص القيادة الرشيدة على مصلحة الوطن وأبنائه، واهتمامها بالتنمية المستدامة، وتؤكد للجميع أنهم معنيون بالمشاركة لتحقيق هذه الرؤية الطموحة، مشيداً سموه بما تتضمنه هذه الرؤية من طموحات تنموية وتوجهات اقتصادية في تنويع مصادر الدخل وعدم الاعتماد على النفط والاستثمار في الصناعات, من خلال ارتكازها على مناطق القوة التي تملكها المملكة كمنطلقات رئيسة لها, وهو ما يضمن للمملكة التفوق وتنمية اقتصادها الوطني واستدامته.
وبين سموه أن مجال البحث العلمي والتطوير التقني من الأدوات المهمة التي سوف تساهم في تنفيذ هذه الرؤية, موضحاً أن البحث والتطوير يرتبط بالتنافسية والانتاجية والاستدامة, ويعتمد بشكل رئيس على القدرات البشرية وهي ميزة تتمتع بها المملكة, إضافة إلى وجود بنية تحتية متطورة.
وأكد سموه أن المدينة ستعمل من خلال منظومة البحث العلمي والتطوير التقني في المملكة لتسخير كافة الامكانيات اللازمة مما يسهم في تنفيذ هذه الرؤية الطموحة من خلال العديد من المبادرات والتحالفات الصناعية التقنية التي تقيمها المدينة بشكل ينسجم مع سعي المملكة إلى زيادة القيمة المضافة للمنتجات والرفع من تنافسيتها دعماً للاقتصاد الوطني.
واختتم سموه تصريحه داعياً المولى عزوجل أن يديم على هذا الوطن المعطاء الأمن والأمان وأن يحفظ ولاة أمرنا ويحقق تطلعاتهم, لما فيه تقدم وتطور وازدهار المملكة.


تم التطوير من قبل وحدة تقنية المعلومات بمدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية