تسجيل الدخول

التطوير التقني

التطوير التقني

يسعى مركز التطوير التقني في مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية إلى تقديم جميع الخدمات المساندة في دورة حياة مشروعات المدينة. هذه الخدمات المساندة تبدأ قبل الموافقة على أيّ مشروع يقدّمه الباحثون في المدينة، وذلك عن طريق دراسة الجدوى من المشروع، وهي دراسة تركز على مدى احتماليّة نجاح المشروع وقابليته للتسويق بعد انتهائه. يُقدم مركز التطوير التقني أيضًا خدمة تحديد براءات الاختراع التي تنتج من الباحثين ويدرسها، وهي مرحلة مهمة جدًّا لتحديد المخرجات العلميّة التي يمكن تسجيلها كبراءة اختراع، وذلك لاحتمالية الاستفادة منها عن طريق عقد ترخيص لبراءة الاختراع أو استغلالها لإنشاء شركة ناشئة من المدينة. من أبرز الخدمات التي تُقدَّم هي دراسة مستوى جاهزيّة التقنية لمشروعات المدينة، وذلك لتحديد المستوى الذي وصلت إليه مخرجات مشروعات المدينة من أجل معرفة إذا كان المشروع قد وصل إلى مرحلة مناسبة لإمكانيّة تسويق مخرجاته، ولتحديد الطرق المناسبة لتسويق مخرجات مشروعات المدينة، يدرس مركز التطوير التقني السوق، وذلك من أجل تحديد الطريقة المثلى للتسويق إمّا عن طريق ترخيص براءات الاختراع أو عن طريق إنشاء شركات ناشئة.

مركز التطوير التقني يربط الباحثين والمعاهد البحثية في مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية مع مؤسسات القطاع الخاص وذلك لتحويل الأبحاث المبتكرة التي خرجت من مختبرات المدينة إلى منتجات ناجحة قابلة للتسويق. تتم هذه العملية عن طريق فريق من المهنيين في مركز التطوير التقني من ذوي الخبرة في قطاع العلوم وقطاع الأعمال، وذلك لنجاح عملية الربط بينهما. هناك الكثير من الاكتشافات التي تتم في معامل المدينة ، لذلك بمجرد الكشف عن براءة اختراع ، يقوم فريق من مركز التطوير التقني بالالتقاء بالباحث لمراجعة براءة الاختراع والكشف عن كل تطبيقاتها المحتملة من أجل حماية الملكية الفكرية. بعد ذلك يقوم الفريق بالتواصل مع شركاء الصناعة لتحديد المجالات المناسبة التي يمكن أن تكون براءة الاختراع ذات جدوى كبيرة. ليتم في النهاية إما ترخيص براءة الاختراع إلى شريك صناعي بحاجة لبراءة الاختراع أو إنشاء شركة ناشئة يتم عن طريقها تسويق مخرجات البحث العلمي الذي قام بها الباحث. مع العلم أن كل الشركات الناشئة من المدينة تتم بالتعاون مع الذراع التجاري للمدينة وهي شركة تقنية.