تسجيل الدخول

مركز الابتكار للصناعة ٤

مركز الابتكار للصناعة ٤

امتدادًا لجهود مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية نحو تأسيس صناعة متقدمة في المملكة لخدمة قطاعات مهمة كالطاقة والمياه والطيران والأقمار الصناعية والطاقات المتجددة والصناعات الطبية، وتحقيقاً لرؤية المملكة ٢٠٣٠ وبرنامج التحول الوطني ٢٠٢٠، يأتي إنشاء مركز "الابتكار للصناعة ٤" إسهاماً من المدينة في تطبيق تقنيات الثورة الصناعية الرابعة في المملكة، ولترسيخ أهمية تبنّي وتوطين تقنيات ومفاهيم هذه الثورة مثل السحابة الحاسوبية والبيانات الضخمة والطباعة الثلاثية الأبعاد.

واستشعاراً من المدينة بأهمية التنسيق والتكامل مع الشركاء الاستراتيجيين والفاعلين في مجال عمل المركز ومنها وزارات (الطاقة والصناعة والثروة المعدنية، والتجارة والاستثمار، والاتصالات وتقنية المعلومات)، فسوف تعمل على تفعيل التعاون مع هذه الجهات لتحقيق الأهداف التي من أجلها أُنشئ المركز بما يؤدي إلى تحقيق الريادة الصناعية للمملكة، وسيتم تمكين مختلف الجهات للاستفادة من تجهيزات المركز والاطلاع على العمليات الصناعية وتجارب تطبيقها عملياً، وتطوير برامج تدريبية متقدمة تشتمل على تقنيات الواقع الافتراضي والعمل عن بعد والتدريب على رأس العمل، وذلك بالاعتماد على القدرات الوطنية المؤهلة من الجامعات ومراكز البحوث والكليات التقنية والمعاهد المتخصصة. كما سيعمل المركز على مواكبة المستجدات التقنية من خلال التعاون مع الجهات العالمية المتميزة في مجال عمل المركز.

" الثورة الصناعية الرابعة "صناعة ٤" تُعرّف بأنها الاتجاه الحالي للأتمتة وتبادل البيانات في تقنيات التصنيع، ويشمل ذلك الأنظمة الإلكترونية المادية، إنترنت الأشياء والحوسبة السحابية. تنتج ما يسمى (المصنع الذكي) داخل المصنع الذكي وتُستعمل الأنظمة الإلكترونية المادية لمراقبة العمليات الصناعية، وإنشاء نسخة افتراضية من العالم المادي واتخاذ قرارات لامركزية اعتماداً على إنترنت الأشياء، مع التواصل الأنظمة الإلكترونية المادية فيما بينها وبين البشر عبر الحوسبة السحابية"

تم تأسيس مركز الابتكار للصناعة ٤ ضمن مبادرة استراتيجية للمساهمة في تطبيق تقنيات الثورة الصناعية الرابعة في المملكة (صناعة ٤) وبناء نهضة صناعية تعتمد على التقنيات المتقدمة والقيام بدور مستدام في دعم القطاعات الاستراتيجية المختلفة ويهدف المركز إلى توفير منصة متخصصة لقيادة الأعمال والأنشطة المختلفة المتعلقة بالصناعة ، كما يستهدف دعم المنشآت الصغيرة والمتوسطة للاستفادة مما تقدمه تقنيات الصناعة ٤ المختلفة ورفع قدراتها التصنيعية، وتأهيل كوادرها الوطنية للمشاركة في سلاسل الإمداد في المملكة والمنطقة بعامة.

أهداف المركز الأساسية:

  • المساهمة في تطبيق تقنيات الثورة الصناعية الرابعة في المملكة.
  • تأسيس سلاسل إمداد تخدم الشركات الكبرى والجهات الحكومية وبناء كافة الأعمال والخدمات وفق أسس الصناعة٤.
  • رفع القدرات التصنيعية للشركات الصغيرة والمتوسطة وفق أسس الصناعة٤.
  • تأسيس شبكات اتصال رقمية مؤمنة تسمح بتبادل المعلومات والخبرات والخدمات.
  • المساعدة في تقديم استشارات هندسية وصناعية للقطاع العام والخاص.
  • المساهمة في تأسيس مراكز تطوير المنتجات.
  • المساعدة في تأسيس مصانع وشركات هندسية صغيرة ومتوسطة.
  • تقديم خدمات سحابية في مجال التصميم الهندسي والتصنيع والإنتاج.
  • تقديم خدمات التدريب والتطوير التقني للمؤسسات والشركات الحكومية والخاصة.
    يحتوي مركز الابتكار للصناعة ٤ على عدد من الأقسام المعتمدة على عناصر الثورة الصناعية الرابعة:

    الصناعة ٤.٠ ودورها في دعم المنشآت الصغيرة والمتوسطة

    انطلاقاً من التعاون المُشترك بين مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية وهيئة المنشآت الصغيرة والمتوسطة من خلال مركز الابتكار للصناعة ٤.٠ الأول من نوعه بالمنطقة (http://www.ici4.sa/test/). ستتم خدمة المنشآت الصغيرة والمتوسطة على النحو التالي:
    1. خفض التكاليف المالية الرأسمالية والتشغيلية على المنشآت الصغيرة والمتوسطة وذلك من خلال إتاحة الفرصة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة باستخدام أحدث التجهيزات الصناعية مثل الطابعات الثلاثية الأبعاد، والآت التصنيع الرقمي، والتطبيقات الرقمية المتقدمة المتوفرة داخل المركز.
    2. رفع القدرات التصنيعية وإدارة عمليات المرافق الصناعية لدى المنشآت الصغيرة والمتوسطة من خلال توفير فريق من المستشارين المتخصصين، وتقديم برامج تدريبية متخصصة في عدة مجالات تتضمن: الجوانب الهندسية والصناعية، وتحليل البيانات.
    3. توفير فُرص استثمارية لها ودعم منتجاتها الصناعية الجاهزة للدخول للسوق مما يجعلها فاعلة ومؤثرة بشكل إيجابي في سلاسل الإمداد، ويتم تجهيز هذه الفرص تقنياً وفنياً وتقديم الدعم أثناء الإنتاج في عدة قطاعات سواءً عسكرية، طبية، أو بمجالات الطاقة.
    4. المشاركة في تأسيس منظومة ابتكار وطنية نشطة ومتكاملة ومترابطة من خلال (السحابة الصناعية) مساهمة في تشكيل سلاسل الإمداد ابتداءً بالمنشآت الصغيرة والمتوسطة وانتهاءً بالشركات الكبرى وعملائها.
    5. رفع القدرات الإنتاجية لدى المنشآت الصغيرة والمتوسطة عبر حلول رقمية لمتابعة الأداء وإدارة البيانات والتصاميم الهندسية والعمليات كـ إدارة دورة حياة المنتج.

    الصناعة ٤.٠ ودورها في القطاع التعليمي

    يهدف مركز الابتكار للصناعة ٤.٠، إلى إنشاء العديد من مراكز الابتكار المتخصصة في مجالات متعددة في الجامعات والكليات التقنية التي ستعمل على:
    1. الربط بين الاقتصاد المُعرفي ومُتطلبات السوق، حيث تصبح المراكز البحثية داخل الجامعات قادرة على تصنيع منتجات تصل إلى الأسواق العالمية.
    2. توفير مُعدات تقنية لديها القدرة والكفاءة على دعم التصنيع المتقدم داخل الجامعات.
    3. ربط مراكز الابتكار داخل الجامعات المحلية مع المنشآت الصغيرة والمتوسطة لخدمتهم بمجال البحث والتطوير لمنتجاتهم.
    4. ربط مراكز الابتكار داخل الجامعات من خلال السحابة الصناعية ٤.٠ والتي بدورها ستستفيد من معرفة الفرص الصناعية وآليات التعاون مع القطاع الصناعي.
    5. توفير برامج تدريبية مصممة خصيصا في مجالات الصناعة ٤ وصقل مهارات الطلاب وتجهيزهم للعمل في لشركات الصناعية.

    الصناعة ٤.٠ ودورها في رفع الوعي الصناعي والابتكار

    لن تصبح المعرفة الصناعية حكراً على العاملين في المدن الصناعية فقط! بل مع الصناعة ٤.٠ ستصبح ثقافة مجتمع، حيث بإمكان أي شخص من أي مكان (من منزله مثلا) أن يقوم بالتعلم والمشاركة في توفير خدمات صناعية وذلك من خلال السحابة الصناعية ٤ حيث:
    1. اكتساب المهارات المطلوبة من خلال تدريب عن بعد عن آليات التصميم والتصنيع، من خلال منصة مخصصة لذلك.
    2. إمكانية استخدامه للآلات والتجهيزات الصناعية عن بُعد ومُتابعة المُخرجات والعمليات.
    3. إنشاء أسواق جديدة تتعلق بالصناعة ٤.٠ والطباعة ثلاثية الأبعاد مع خفض تكاليف الدخول لهذه الأسواق. حيث يمكن توفير الطلب رقميا مثلا في قطاع تصنيع قطع الغيار واتاحته للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة.