تسجيل الدخول

برنامج المسار السريع

تم اطلاق برنامج المسار السريع كأحد مخرجات مبادرة الإبتكار للتأثير والذي تم عقده خلال زيارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للمملكة في مايو ٢٠١٧ حيث يتمحور دور البرنامج في الإستثمار المباشر في الشركات التقنية ذات النمو السريع والمساهمة في تسريع نقل الإبتكار بين المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأمريكية

تتقدم مدينة الملك عبدالعزيز بشكل سريع في انجاز المهام المناطه بها في تحقيق اهداف التحول الوطني من خلال تسخير الطاقات البحثية في مجالات مثل الطاقة والمياه وعدد من المشاريع البحثية المختلفة. ولعل زيارة سمو ولي العهد للولايات المتحدة الأمريكية خير محفز لكافة القطاعات للعمل على الإستفادة من الشراكات والإتفاقيات التي تم توقيعها مع كبرى الشركات في السوق الأمريكي لخلق روابط متينة بين المملكة والولايات المتحدة الأمريكية على المستوى المعرفي والتجاري على حد سواء.

تسعى المدينة من خلال برنامج المسار السريع لفتح افاق جديدة للمشاريع الريادية السعودية في السوق الأمريكي بالإضافة الى زيادة فرص المشاريع المماثلة من الجانب الامريكي لتوطين احدث التقنيات وتسخيرها لخدمة برامج تحقيق الرؤية او المبادرات الأخرى بالشراكة مع القطاعين الحكومي والخاص.

يعد برنامج المسار السريع كحلقة وصل بين النظم البيئية في المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة لخلق الفرص و توفير رأس مال للنمو (ما قبل السلسلة A) للإستفادة من أحدث التقنيات ، بالإضافة إلى تقديم مجموعة من الخدمات غير التقليدية التي تعتبر ضرورية لنجاح عمليات توطين ونقل التقنية داخل المملكة وخارجها وفي السوق الأمريكي تحديداً.

في هذا الصدد, تمتلك مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية خبرة تراكمية كبيرة خلال العقد الماضي في دعم رواد الأعمال من جهات عدة, كتقديم المنح المالية والخدمات الإدارية والقانونية لعدد كبير من المشاريع الريادية والتي اصبحت في مدة وجيزة, شركات قائمة استحدثت لسوق العمل وظائف جديدة بالإضافة الى مساهمتها في دعم الناتج المحلي, من خلال برنامج بادر لحاضنات التقنية تم العمل على تأسيس عدة حاضنات أعمال لدعم قطاعات الإتصالات وتقنية المعلومات وقطاع التكنولوجيا الحيوية والقطاعات الصناعية حيث يتمثل الدعم في توفير حاضنات متخصصة ساهمت في صناعة بيئة ريادية خصبة ركزت في مخرجاتها على تدريب وتطوير اصحاب الشركات الناشئة ورفع قدرات المنشأة لضمان استمراريتها في السوق وقدرتها على النمو على المدى البعيد.

يهدف البرنامج لرفع الوعي واستقطاب الشركات التقنية الناشئة التي ترغب في الوصول إلى الأسواق السعودية أو الأمريكية معتمدا بشكل كبير على الشراكات الإستراتيجية مع منشئات أمريكية متخصصة في الإستثمار ونقل التقنية و على تطوير برنامج ارشادي يتكون من عدد من المرشدين المختصين في التقنيات المستهدفة واتسقطاب مجموعة من الموجهين بما في ذلك رجال الأعمال والمستثمرين الملاك ، وخبراء الصناعة، ورواد المشاريع ، والاستشاريين.

ويمكن تلخيص اهداف برنامج المسار السريع في خمسة أهداف رئيسية:

  1. خلق فرص جديدة لرواد الأعمال في السوق السعودي والسوق الأمريكي لدخول اسواق جديدة في كلا البلدين
  2. الإستثمار في الشركات التكنولوجية الناشئة والتي تتسم بسرعة النمو ومستوى عالي من الإبتكار والحصول على حصص ملكية في هه الشركات.
  3. تقديم خدمات الدعم والخدمات اللوجستية لتسهيل نقل المشاريع واحلال رواد الأعمال بين المملكة والولايات المتحدة الأمريكية مع الأخذ بعين الإعتبار الإختلافات التنظيمية وبيئة العمل بين بلد المنشأ والبلد المضيف.
  4. دعم الروابط التجارية بين الشركات الناشئة ضمن برنامج المسار السريع والشركات العالمية والمحلية الكبرى والتي تعمل بشكل مباشر في السوق السعودي أو السوق الأمريكي. حيث يعمل برنامج المسار السريع الى فتح مجالات التعاون و تحفيز الشركات الكبرى للإستفادة من المشاريع المستهدفة وتسهيل دخولها ضمن سلاسل الإمداد أو الموردين
  5. التشجيع على استخدام المنتجات والخدمات الأمريكية في السوق السعودي بالمقابل يشجع البرنامج على ترويج وتشجيع المستهلك او العملاء المحتملين في السوق الأمريكي على الإستفادة من صادرات المملكة من المنتجات والخدمات.

يتبع برنامج المسار السريع منهجية عمل احترافية لضمان اختيار المشاريع المناسبة ودعمها بشكل صحيح وذلك من خلال تحديد مسبق للحاجة الحالية والفجوات في سلاسل الإمداد ، لخلق نماذج أعمال جديدة و الوصول إلى مصادر التمويل المناسبه والتي تضمن استمرارية المنشأة. ستحدد عملية الاستكشاف التحديات وتطوير الابتكارات لتغطية الثغرات في سلاسل الإمداد وتحقيق امكانية تطويرها من خلال المشاريع القائمة على التكنولوجيا الحديثة.

لضمان جودة الشركات المسجلة في البرنامج وتحقيق اكبر أثر على الأسواق المستهدفة, يخضع المتقدمين على برنامج المسار السريع لمعايير قبول عالية من خلال لجنة تضم عدد من الأعضاء المتخصصين في الإستثمار وتقييم الشركات الناشئة وخبراء مشاركين يتم الإستعانة بهم في حال تقييم تقنيات متقدمة في مختلف الصناعات. ينظر على سبيل المثال الى قدرات الفريق ومستوى قدراتهم وانسجامهم لتطوير نموذج عمل مبتكر ذو مسار واضح للربحية لضمان طرح منتجات او خدمات متناسبة مع حاجة السوق ، وان يكون المشروع قابلا للتطبيق و قابل للتوسع في المبيعات في البلد المستهدف. يجب ايضاً على رائد الأعمال وصف وإثبات إمكانات النجاح بوضوح ووضع قيمة ملموسة وشراكات إستراتيجية يمكن إضافتها من قبل شريك سعودي أو أمريكي. كما يجب أن يكون الفريق على استعداد لتوسيع نطاق منتجاته أو خدماته إما إلى سوق المملكة العربية السعودية أو الولايات المتحدة الأمريكية مما يؤدي إلى نقل المعرفة أو خلق فرص العمل في القطاعات التكنولوجية المتماشية مع البرامج والمبادرات الوطنية في مشاريع الصناعة ، الزراعة ، الخدمات اللوجستية ، الرعاية الصحية والطاقة.