تسجيل الدخول
 

برنامج دعم البحوث الابتكارية

 

​يهدف برنامج دعم البحوث الابتكارية إلى تعزيز التنويع الاقتصادي في المملكة من خلال تطوير بحوث موجهة لتحقيق أهداف محددة في مجالات رئيسية، يشارك في تنفيذها الجامعات والصناعة وبما يمكن من تأسيس وتطوير صناعات وخدمات وطنية عالمية منافسة. ويركز البرنامج على عدد محدّد من الموضوعات الرئيسية من خلال دعوات محدّدة للمشاريع، ومبادرات بحوث استراتيجية ذات أهداف طويلة المدى في المجالات الرئيسية التالية: المياه، الطاقة، المواد المتقدمة، وثلاثة مجالات أخرى تحقق الاكتفاء الذاتي للمملكة وهي الصحة، الاتصالات وتقنية المعلومات، والأمن والدفاع. ويتطلب هذا البرنامج عقد شراكات وارتباطات بين الجامعات والمؤسسات البحثية، وبين الشركات الصغيرة والمتوسطة لإجراء بحوث تطويرية لمنتجاتها. كما يتطلب أيضاً مساهمة المدينة في تمويل المراحل الأولية للبحوث التطويرية الجامعية والمؤسسات البحثية المرتبطة بالشركات الصغيرة والمتوسطة أو الشركات الناشئة بعد إجراء دراسات جدوى يتبناها صندوق التنمية الصناعية.

وقد تم خلال عام 2015 تصميم البرنامج بمسمى برنامج البحوث الابتكارية السعودي (SIR) بالتعاون والتنسيق مع وزارة التجارة والصناعة ووزارة العمل تمهيداُ لرفعه وإقراره. ويتكون البرنامج من ثلاثة مراحل: المرحلة الأولى لتحديد جدوى البحث الابتكاري، والمرحلة الثانية مخصصة لبناء نماذج المنتج الابتكاري المستهدف تطويره، أما المرحلة الثالثة والأخيرة فهي للتصنيع والإنتاج التجاري للمنتج المستهدف. ويستهدف تمويل المرحلتين الأولى والثانية توفير الدعم المالي والفني لتغطية تكاليف الأجهزة والمعدات العلمية، تعيين فريق البحث والتطوير الرئيس، والتجهيزات لإنتاج نماذج المنتج المستهدف.

وقد اقترحت مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية خلال عام 2015، ضمن مبادرات ميثاقها المرفوع لمجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية، إنشاء صندوق للابتكار ونقل التقنية يسهم في دعم المرحلة الثالثة للمشاريع الابتكارية، ويقدم الدعم المالي والإداري والفني، والقروض متوسطة أو طويلة الأجل بدون فوائد، للمخترعين السعوديين والمنشآت الصغيرة والمتوسطة والناشئة السعودية القائمة على المعرفة والابتكار والعلوم والتقنية.

 

 

تم التطوير من قبل وحدة تقنية المعلومات بمدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية