تسجيل الدخول

الشركة السعودية للتنمية والاستثمار التقني (تقنية)

الشركة السعودية للتنمية والاستثمار التقني (تقنية)

تأسّست الشركة السعوديّة للتنمية والاستثمار التقني (تقنية) عام ٢٠١١ بمرسوم ملكيّ للمساهمة في التنوع الاقتصادي في المملكة، بما يواكب احتياجاتها الاقتصادية عن طريق الصناعات القائمة على المعرفة، ومن ثمّ خلق وظائف ذات قيمة مضافة، والمساهمة في تطوير النظام البيئي للابتكار في المملكة.

تهدف شركة تقنية إلى اتخاذ دور قياديّ في تنمية النظام البيئي الاستثماري والأنشطة اللّازمة لإنشاء الشركات المحلية وتطويرها لتتنافس عالميًّا، لذلك تسعى شركة تقنية إلى القيام بدورها عن طريق سدّ فجوة التتجير التي تعيق- حاليًّا- تحويل الأنشطة الصناعيّة إلى أنشطة قائمة على المعرفة وتحويل أنشطة البحوث والتطوير إلى مشروعات اقتصاديّة. تستفيد شركة تقنية من الأنشطة التقنية عن طريق الاستثمارات والشراكات والتتجير لتسريع التنوع الاقتصادي للمملكة بالشكل المطلوب، وستحقّق شركة تقنية رؤيتها بالاستثمار في التقنيات المحليّة والعالميّة والمشاركة بشكل فعال في تطويرها وتنميتها لتصبح مؤسسات ذات اقتصاد مستدام، ولذلك وضعت تقنية ثلاثة أهداف رئيسة لتحقيق آثارها الاقتصادية المحتملة:

  • نقل التقنيات الاستراتيجية إلى المملكة.
  • إنشاء محفظة النمو المتوازن للاستثمارات.
  • تنمية الكوادر السعوديّة لتوافق المعايير العالميّة.

وفي ضوء رؤية المملكة ٢٠٣٠ المعلنة في عام ٢٠١٦، قامت شركة تقنية بمواءمة أهدافها لتضمن دورها في المساهمة في تحقق الأهداف الوطنيّة. هذه الأهداف تدرجت إلى نطاق أقسام الشركة القابضة والشركات التابعة لشركة تقنية لإنشاء أهداف تشغيليّة تسعى شركة تقنية إلى تحقيقها في عام ٢٠٢٠.

حدّدت شركة تقنية ستة قطاعات صناعية لتجعلها محور أنشطتها منها مجالات يمكن للمملكة أن تكون رائدة فيها عالميًا وذلك لتوفر المصادر الطبيعية ومجالات أخرى يجب للمملكة تحقيق الاكتفاء الذاتي من خلالها لتأثيرها على القطاعات المهمة للمملكة التي تختص بأجزاء كبيرة من الاستثمار المحلي وهي: قطاع الرعاية الصحيّة. القطاع العسكري والأمني. تكنولوجيا المعلومات.

أمّا النوع الثاني من التقنيات فهي التي يكون للمملكة الميزة التنافسيّة فيها وهي: تكنولوجيا المياه، الطاقة. المواد المتقدمة.

ولتتمكن شركة تقنية من تحقيق مهمتها ورؤيتها وأهدافها، فقد حددت ثلاثة مسارات تشغيلية تتمثل في: تقنية للصناعات. تقنية للاستثمارات. تقنية للخدمات. تنسق شركة تقنية جهودها لتحقيق أولوياتها والتطوير المطلوب، فمسارات تقنية الثلاثة تؤدّي دورًا أساسيًّا في تنمية أنشطة البحث والتطوير، حيث يحدّد مسار تقنية للصناعات اختيار الفرص المرشحة المناسبة وتطويرها، كما ينفّذ مسار تقنية للاستثمارات نوعين من الدعم الاستثماري وهما: العالمي والمحلّي، بهدف نقل التقنيات إلى المملكة أو الدعم المحلي للشركات المبتدئة في مراحلها المبكّرة، كما يوفر مسار تقنية للخدمات كامل الخدمات المساندة التي قد تحتاج إليها مؤسسات الدولة والشركات القائمة والشركات المبتدئة، مثل تلك الضروريّة لتطوير الأعمال والعمليات والتسويق.

تطوير تقنيات المملكة الاستراتيجية هي محطّ الاهتمام الأساس لشركة تقنية، فمسارات شركة تقنية الثلاثة توفر كامل احتياجات الخدمات التجارية للتقنيات المختارة. حيث تسعى شركة تقنية لدعم احتياجات المشروعات المختارة من مرحلة البحث والتطوير إلى التتجير، وقد بدأ مسار تقنية للخدمات بتحديد مخرجات البحوث والتطوير السعودية المناسبة من مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية، والجامعات، والمراكز البحثيّة الأخرى، أو من قطاعات شركة تقنية الاستثماريّة التي يكون للمملكة الميزة التنافسيّة أو الاستراتيجية فيها كخطوة أولى، ثمّ العمل على تقديم التمويل اللّازم لإنشاء المشروعات وتمويلها، عن طريق صندوق الاستثمارات العامة، أو صندوق التنمية الصناعيّة السعودي، أو مؤسسات التمويل الخاصة، وتكتمل المرحلة الأخيرة للدعم المقدمة من شركة تقنية في إدارة الخدمات المساندة لإنشاء الشركة الجديدة حتى تصل إلى الاكتفاء الذاتي.

علاقة مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية بشركة «تقنية»

بالنظر إلى أهداف التنمية القطاعية الجديدة الواعدة للمملكة، ووجود الفجوات في بعض مراحل سلسلة القيمة للبحث والتطوير، نجد أنّنا بحاجة ملحّة إلى وجود شركة مثل شركة تقنية لتؤدّي الدور المهم في سدّ هذه الفجوات، وعلى الرغم من وجود مؤسسات تنشر ثقافة تسويق تقنية عن طريق نشاطاتها مثل مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية، فإن تركيز شركة تقنية مبني على ضمان توفر الخدمات ومدخلات التقنية، وكذلك الاستثمارات لضمان تطور المشروعات الجديدة القائمة على منتجات مؤسسات البحث والتطوير كمدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، كما أنّ جلّ تركيز شركة تقنية ودورها الأساس هو التأكد من حصول المبادرات الواعدة في قطاعات البحث والتطوير الجديدة على العوامل المساعدة والتمويل اللازم لتصبح شركات مستدامة، بالإضافة إلى تركيز جهودها على عدد محدود من القطاعات التي للمملكة فيها موارد وكفاءات عالية. يجب أن يكون اختيار هذه القطاعات بناءً على أهداف رئيسة تتمثل في: زيادة الاستدامة الذاتيّة للمملكة، وتطوير اقتصاد عالمي تنافسي، وتشكيل مركز تنافسيّ عالميّ، أي أنّ تقنية ستركّز على المشروعات:

الأكثر تقدّمًا تقنيًّا وتطلّبًا للدعم المالي، وذلك عن طريق الاهتمام بالمجالات التي لا تجذب القطاع الخاص كمشروعات التقنية الاستراتيجيّة ذات الاستثمار الكبير، أو ذات الدرجة العالية من الأخطار أو التعقيد، علمًا بأنّ شركة تقنية تحرص على التعاون مع القطاع الخاص في مجموعة متنوعة من المشروعات.

حرصت شركة تقنية منذ تأسيسها على المواءمة في التعاون مع مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية، وتحقق التعاون عن طريق منهجين تتعاون فيهما شركة تقنية مع مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية، يمكن تصنيفهما في الآتي: منهج عرض الفرص، حيث تقوم بتتجير مخرجات البحوث من المنتجات والخدمات وتسويقها للقطاع العام والخاص، والآخر منهج الطلب، حيث يبحث القطـاع الخـاص عـن الفـرص الاقتصاديـّة المتاحـة من مخرجات البحث والتطوير واسـتقطاب ممكّنات التصنيع لهذه الفرص.

موقع الشركة الإلكتروني