تسجيل الدخول

مقدمة

ينمو اقتصاد المملكة بشكل ثابت، وحتى خلال فترة تراجع الاقتصاد العالمي في السنوات الأخيرة. لكن هذا النمو كان يعتمد بشكل أساسي على صادرات النفط والغاز، وهو القطاع الذي ولّد أكثر من نصف إجمالي الناتج المحلي للمملكة، ولتنوع اقتصاد المملكة بالشكل المطلوب لزم الاعتماد على اقتصاد قائم على المعرفة والابتكار، الذي يمكّنه من خلق فرص عمل جديدة ومتنوعة وتأسيس نمو ثابت على المدى الطويل.

في سياق الابتكار وتنمية قطاعات جديدة قائمة على المعرفة، استثمرت المملكة بكثافة في المراحل الأولى للنظام البيئي والسلسلة القيمية للابتكار، والسلسلة القيمية للابتكار تتكون من أربع مراحل أساسية وهي: تنمية المواهب البشرية، وتخطيط سياسة البحث والتطوير وتنفيذها، وتتجير مخرجات البحث والتطوير، وإنشاء المشروعات والشركات القائمة على أصول البحث والتطوير. بذلت المدينة جهودًا بحثيّة وتطويريّة مهمة بهدف دعم تنمية التقنيات المبتكرة لتمكين النمو في قطاعات جديدة ومرغوبة في المملكة. وبالرغم من أن الالتزام الاستثماري في كل من قطاع التعليم وبناء قدرات البحث والتطوير في المملكة تحسن، فإن الالتزام الاستثماري لتطوير الشركات الجديدة أو قطاعات التقنية المكثفة ما يزال محدودًا، حيث إن تلك الشركات تقوم بخلق وظائف تقنية متخصّصة تتطلّب مهارات عالية.

تسويق المشروعات التقنية حسب الطلب

تسعى المدينة من خلال تسويق مشروعاتها التقنية حسب الطلب وحاجة المستفيد، عبر الشريك في التسويق شركة تقنية، ومن الجهات المستفيدة في مختلف الجهات الحكومية وشبه الحكومية والقطاع الخاص.

تسويق المشروعات التقنية حسب العرض

تسعى المدينة إلى تسويق مخرجات العلوم والابتكار والتقنية والتي تقوم بتطويرها عن طريق تفعيل دور ذراعها الصناعي المتمثل في الشركة السعودية للتنمية والاستثمار التقني (تقنية).حيث تهدف شركة تقنية إلى اتخاذ دور قياديّ في تنمية النظام البيئي الاستثماري والأنشطة اللّازمة لإنشاء الشركات المحلية وتطويرها لتتنافس عالميًّا، لذلك تسعى شركة تقنية إلى القيام بدورها عن طريق سدّ فجوة التتجير التي تعيق- حاليًّا- تحويل الأنشطة الصناعيّة إلى أنشطة قائمة على المعرفة وتحويل أنشطة البحوث والتطوير إلى مشروعات اقتصاديّة.

برنامج الاستثمار التقني

يهدف برنامج الاستثمار التقني إلى تسويق التقنيات عبر شكلين من أشكال الاستثمار: أولهما من خلال تسويق التقنيات التي طُورت في مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية بالتعاون مع شركائها من الجهات البحثية الأمريكية، وثانيهما من خلال الاستثمار في الشركات التي تدعم الخطة البحثية للمدينة


الشركة السعودية للتنمية والاستثمار التقني (تقنية)

تأسّست الشركة السعوديّة للتنمية والاستثمار التقني (تقنية) عام ٢٠١١ بمرسوم ملكيّ للمساهمة في التنوع الاقتصادي في المملكة، بما يواكب احتياجاتها الاقتصادية عن طريق الصناعات القائمة على المعرفة

تسويق المشروعات التقنية حسب الطلب

الشركة السعودية للإلكترونيات الدفاعية (‏SADEC‏)‏

مشروع نقاط تبادل خدمة الإنترنت السعودي (‏IXP‏)‏‏

خدمات الاتصال الجوي (‏Saudia‏‏)‏

تسويق المشروعات التقنية حسب العرض

أول طائرة سعودية بالاشتراك مع أوكرانيا (AN-132)

  خدمات البيانات الجغرافية وتقنية الاستشعار عن بعد(GIS)

  تحلية المياه المالحة ومحطة التبريد لتقنية الامتصاص (AD)

برنامج الاستثمار التقني

تسعى مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية إلى تشجيع الابتكار خلال كافة مراحل دورته. وقد أقامت المدينة من خلال برنامج الاستثمار التقني